سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

آهنك الرياضي الجميل تكاتفنا من أجلك ونسينا الخلافات

قامشلو/ جوان محمد ـ

لا أحد قادر على نكران مدى الخلافات التي تعصف في رياضتنا وبين الكثير من الرياضيين، وبكل تأكيد في المحن الجميع يقف صفاً واحداً لا محالة، ولكن لماذا لا نبقى على هذا المنوال؟، في حادثة استشهاد الطفل الجميل الرياضي الخلوق آهنك حسين ساند الجميع نادي الأسايش بمصابه الجلل. والأهم السير على هذه الخطوة حتى نتخلص من السجلات الموجودة بين الرياضيين.

في تفجير جبان بحي الصناعة في مدينة قامشلو وعبر قصف من طائرة مسيّرة للمحتل التركي بحسب بيان لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا استشهد آهنك أكرم حسين حارس مرمى أشبال نادي الأسايش حامل لقب دوري الأشبال للموسم 2021 ـ 2022.

إلى جانب آهنك كان هناك شهداء أيضاً، ولكن اللافت في شهادة آهنك الجميل كان نسيان كافة الأندية والرياضيين لخلافاتهم، وباتوا صفاً واحداً وتضامنوا مع نادي الأسايش بمصابهم الجلل لأنه بالفعل هو مصابنا جميعاً.

وجاء تكاتف وحزن وتضامن الرياضيين والأندية والفرق والمدارس الكروية مع نادي الأسايش عبر برقيات التعزية وحضور مراسم الشهداء وإيقاف التدريبات من ثلاثة أيام إلى أسبوع.

آهنك حسين كان السبب في اتحاد كافة الأندية والرياضيين، وهنا يتطلب أن نحاول بشكلٍ كبير تلافي الخلافات، لأنه لا أحد يستفيد من هذه الخلافات غير الأعداء وتؤدي في النهاية لتراجع رياضتنا وعدم تطورها بالشكل المطلوب.

اتحاد الرياضيين فيما بينهم ونسيان الخلافات كافة، كانت خطوة هامة تتطلب الحفاظ عليها ومحاولة تقليص الخلافات وخاصةً إننا نمر بمرحلة مصيرية وحساسة والخطأ فيها بات لا يُغتفر والوفاء لدماء الشهداء وتضحياتهم يأتي في المرتبة الأولى بالحفاظ على الإخلاص في العمل ونبذ الخلافات والمشاكل والعمل على الارتقاء بالواقع الرياضي نحو الأفضل.

آهنك رحل جسداً، ولكنه سيبقى خالداً في قلوبنا وذاكرتنا، آهنك شهيدنا الجميل الصغير، تلك التربة الطاهرة التي استقبلتك ستبقى قبلة لأصدقائك وزملائك في النادي وللرياضيين كافة.