سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

سباق الدراجات الهوائية للفتيات في كوباني إنجاز وتميّز كبير

قامشلو/ جوان محمد ـ أُقيم سباق للدراجات الهوائية للأندية بإقليم الفرات لفئة الناشئات في مدينة كوباني وبمشاركة 22 متسابقة، ويعتبر ذلك إنجازاً كبيراً في ظل العادات والتقاليد التي مازالت تناهض فكرة ركوب الفتاة الدراجات الهوائية في الكثير من المناطق ومنها كوباني.
الدراجات الهوائية هذه الرياضة التي كانت شبه منسيّة حتى أعلن فريق “بدي بسكليت” من مدينة قامشلو بقيادة المدربة ميديا غانم عام 2020، وذلك في اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة المصادف لـ 25 من شهر تشرين الثاني، البدء بحملة باسم “بدي بسكليت” والتي هدفت لجعل ركوب الفتاة للدراجة الهوائية أمراً مألوفاً، وليس حكراً على جنس معين، كما هدفت الحملة لإقامة سباقات للدراجات الهوائية في كافة المناطق بشمال وشرق سوريا، وحتى خارج هذه المناطق في سوريا وحتى في دول الجوار والعالم، ولكن بسبب قلة الدعم ونقص الإمكانيات للفريق فقد توقف لأشهر في العام الماضي، ومن ثم عاد مجدداً ولكن مازال يعاني من قلة الدعم.
وتضمنت الحملة الإعلان عن أول فريق للسيدات في شمال وشرق سوريا بشكلٍ رسمي في 16 من شهر كانون الثاني من عام 2021، وكان ذلك أثناء إقامة أول ماراثون للفريق، وكان في عامودا بإقليم الجزيرة، وشهد تغطية محلية وعالمية واسعة، وبمشاركة فتيات من قامشلو وعامودا وسري كانيه وعفرين المحتلة، وبلغ عددهن أكثر من عشرين فتاة.
وبعدها بدأت الدراجات الهوائية تنتشي رياضتها وممارستها وشرائها من قبل الفتيات في مدينة قامشلو ومناطق أخرى، أما في مدينة كوباني فقد تم جلب دراجات هوائية وأُقيم سباق في العام المنصرم، وقبل أيام أقيم سباق آخر وكان بمشاركة تعتبر مميزة، وذلك تحت إشراف مكتب المرأة ومكتب الألعاب الفردية للاتحاد الرياضي بإقليم الفرات لفئة الناشِئات لأندية إقليم الفرات، وذلك في مدينة كوباني كما ذُكِر آنفاً، وكان بمشاركة (22) متسابقة.
السباق يعتبر إنجازاً كبير وسط مجتمعات مازالت تسيطر عليها العادات والتقاليد بشكلٍ كبير والتي تُحتم على الفتاة والمرأة عدم ممارسة الرياضة، ولكن بمقاومة الفتيات ومساعدة أهاليهن وأنديتهن وتأثير ثورة روج آفا والتي كانت المرأة الريادة فيها استطاعت كسر الكثير من الحواجز ومنها ممارسة الفتاة للرياضة ووصلت لتشكيل فرق نسائية لكرة القدم، ومؤخراً أقيم دوري بنسخته الثانية وحققت سيدات روشين اللقب.
إن مشاركة الفتيات في مسابقات للدراجات الهوائية يعتبر إنجازاً كبيراً، ولم يأتِ ذلك من عبث، بل نتيجة تعب وجهد من الفتيات والأهالي والأندية وها هم يقطفون ثمار تعبهم بإقامة هذا السباق في مدينة كوباني، ونتيجة انطلاق حملة “بدي بسكليت من مدينة قامشلو”.
وبعد التسابق بين المشاركات فقد كانت النتائج على الشكل التالي:
ـ المركز الأول: ماريا أفندي من نادي حَلنج.
ـ المركز الثاني: ديلارا حمي من نادي نسرين.
 ـ المركز الثالث: كولشين محمد من نادي العمال.
وتم تكريمهن بجوائز ودروع من قبل الجهات المشرفة على السباق.