سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

انضمام سبعين شاباً وشابة بالطبقة لدورة في الإسعافات الأولية

افتتح اتحاد المهن الطبية في مدينة الطبقة خلال الأسبوع المنصرم دورة تدريبية للإسعافات الأولية، انضم إليها عدد كبير من أبناء الطبقة، وذلك تطبيقاً لقرار حالة الطوارئ ولتوعية الأهالي بمجال الإسعافات الأولية.
بهدف التصدي لهجمات الاحتلال التركي المحتمل على مناطق شمال وشرق سوريا، أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بداية الشهر الماضي عن حالة الطوارئ، وبدأت هيئات الإدارة الذاتية بالعمل، وفق حالة الطوارئ، ومنها هيئة الصحة، التي أعلنت عن ضرورة فتح دورات إسعافات أولية في المناطق لتوعية الأهالي في مجال الإسعافات الأولية.
وتنفيذاً لقرارات هيئة الصحة افتتح اتحاد المهن الطبية في الطبقة دورة إسعافات أولية للفئة الشابة، انضم إليها أكثر من سبعين شابا، وشابة من أبناء الطبقة.
وتتضمن الدورة التي تستمر مدة عشرة أيام في الطبقة دروساً نظرية، وعملية على كيفية خياطة، وتضميد الجروح، وتركيب السيرومات وغيرها من الإسعافات الأولية.
وللتعرف أكثر عن الدورة التدريبية، التقت وكالة أنباء هاوار مع الرئيس المشترك لاتحاد المهن الطبية في الطبقة أحمد العيد، الذي قال: “يعمل على تدريب الشباب المنضمين للدورة كادر متخصص من ممرضي المشفى الوطني العام في الطبقة، وأضاف: “عن اختتام الدورة سيخضع المتدربون للاختبار ضمن المشافي الوطنية التابعة للإدارة الذاتية؛ ليتم بعدها تشكيل لجنة خاصة بحالات الطوارئ”.
وذكر أحمد العيد، أن الهدف من هذه الدورة، هو الوصول لأكبر شريحة من المجتمع، وتدريبها على الإسعافات الأولية؛ لأخذ التدابير والإجراءات كافة، وإكسابهم الخبرات الكافية بعد الإعلان عن حالة الطوارئ؛ بسبب التهديدات والهجمات التركية.
والجدير بالذكر، بأن هناك دورات مماثلة في مناطق شمال وشرق سوريا كافة؛ لتوعية المجتمع بمجال الإسعافات الأولية في حال تعرض أي مواطن للإصابة في أي مكان، يكون هناك أشخاص مدربون، يعملوا على تقديم الإسعافات الأولية له.
وكالة أنباء هاوار