سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

ملاحقة المرأة القيادية دليل خوف وإفلاس المحتل التركي

الرقة/ روان العلي ـ

أكدت الإدارية بمكتب تجمع نساء زنوبيا في الرقة، سوسن الخلف: “أن تركيا تريد كسر إرادة المرأة، بعد نشر فكر الأمة الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا، واستهداف الشهيدات الثلاث في قامشلو، يصب ذلك في تهميش المرأة، وإلغاء دورها في المجتمع، بعد أن دخلت مجالات الحياة كافة، بكل نجاح وقوة”.
وأوضحت سوسن الخلف: “نعاهد الشهيدات اللواتي ضحين بأرواحهن، بأننا نواصل السير على طريقهن، حتى نحرر المناطق المحتلة، وإننا نسعى لتحرر المرأة من الذل والعبودية، وبعد الاستهداف الأخير، الذي تم من قبل المسيرات التركية على المنطقة، واستهدافه للقياديات “جيان تولهلدان ـ روج خابور ـ بارين بوطان” نطالب بفرض حظر جوي في المنطقة؛ لوقف العدوان التركي، واستهدافه للنساء”.

سوسن أشارت من خلال حديثها: “نطالب الدول، ومنظمات حقوق الإنسان، ومنظمات الأمن الدولي كافة، بفرض الحظر على المنطقة، كون المحتل التركي يستقوي بالمسيرات؛ ليكسر إرادة الشعب، وهو يعمد في اعتداءاته المتكررة إلى استخدام الأجواء السورية ودون ذلك لن يستطيع أن يحتل شبراً واحداً من أراضينا براً”.
واختتمت سوسن الخلف حديثها: “نحن، نساء الرقة، نوجه رسالة للاحتلال التركي، بأننا لن نتراجع، ولن نقف مكتوفي الأيدي، وهو ينتهك وبكل وحشية كل حقوق الإنسان، والاستهداف الذي حصل مؤخراً زاد عزيمتنا، وإصرارنا على مواصلة طريقنا، حتى نلاقي النجاح، والثورة المطلوبة”.