سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دليل جديد حول مسؤولية المحتل التركي عن هجوم دهوك

مركز الأخبار ـ

في ظل نفي تركي، كشفت تقارير إعلامية، أن هناك أدلة تشير إلى أن الهجوم على منطقة زاخو في دهوك العراقية، والذي استشهد على أثرها تسعة مدنيين، ووقوع عدد من الجرحى، يحمل بصمات تركيا.
حيث حملت الحكومة العراقية تركيا مسؤولية الهجوم، في حين اكتفت الخارجية التركية النفي، وأضافت الخارجية التركية في بيانها أنها تدعو السلطات العراقية للتعاون، في الكشف عن منفذي هذا الهجوم الأليم، مشددة على رفض تركيا لأي اعتداء يستهدف المدنيين.
ونقل تقرير عن مسؤول عراقي بارز تأكيده، أن الهجوم تم بمدفعية تابعة للجيش التركي، وفي حديثه مع موقع ميدل إيست آي، أكد المسؤول العراقي، الذي رفض الإفصاح عن اسمه، أن الهجوم تم من داخل الأراضي التركية باستخدام مدافع هاوترز من طراز بانتر 155 مللي، مشيرا إلى جمع القذائف من المنطقة التي شهدت الهجوم. وأكد المسؤول العراقي، أن الهجوم تم من داخل الأراضي التركية من على بعد عشرة كيلومترات من الشريط الحدودي، مفيدا أنه لم يسبق، وأن استخدمت أي مجموعات مسلحة داخل العراق، مثل هذه القذائف، وأن الجيش التركي الوحيد، الذي يمتلك هذا النوع من القذائف المدفعية.