سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

جندي بريطاني آخر يفقد حياته في معارك أوكرانيا

 

 

مركز الاخبار – قُتل جندي بريطاني سابق بالرصاص في أوكرانيا، وفق ما أعلنت عائلته اليوم الأحد الثاني عشر من هذا الشهر، واصفة إياه بأنه «بطل»، وجوردان غاتلي، هو ثاني بريطاني يتم إعلان مقتله، خلال مشاركته في القتال إلى جانب القوات الأوكرانية في مواجهة العملية العسكرية الروسية في أوكراينا.
وفي تعليق نشره على «فيسبوك»، قال والده دين غاتلي: إن ابنه ترك الجيش البريطاني في آذار، وتوجّه إلى أوكرانيا «بعد التفكير ملياً» في الخطوة، وأوضح غاتلي، أن ابنه قُتل في مدينة سيفيرودونيتسك في الشرق أوكرانيا.
وأضاف الوالد، أن رفاق ابنه الأوكرانيين أشادوا بـ«سعة معرفته، ومهاراته كجندي وبحبّه لعمله». وتابع: «كانوا جميعاً يحبّونه، مثلنا، وقد أحدث فارقاً كبيراً جداً في حياة أشخاص كثر، ليس فقط بصفته جندياً، بل أيضاً بصفته مدرباً للقوات الأوكرانية». وأضاف: «كان حقاً بطلاً وسيبقى في قلوبنا إلى الأب”.
 ورداً على سؤال بشأن وفاة غاتلي، قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية: «نقدّم الدعم لعائلة رجل بريطاني توفي في أوكرانيا». وبعد انتقادات حادّة، وجّهتها إليها قيادة الجيش البريطاني، اضطرّت وزيرة الخارجية ليز تراس إلى التراجع عن تصريحات أدلت بها، فُسّرت على أنها دعوة للبريطانيين للتوجه إلى أوكرانيا للمشاركة في القتال.

وفي نيسان أعلنت حكومة المملكة المتحدة مقتل بريطاني في أوكرانيا، وفقدان آخر، يُعتقد أنهما كانا يشاركان في القتال ضد القوات الروسية، وأوردت وسائل إعلام بريطانية، أن القتيل يدعى سكوت سيبلي.

وهذا الأسبوع قضت محكمة تابعة للسلطات الانفصالية الموالية لروسيا في إقليم دونيتسك، شرق أوكرانيا بإعدام بريطانيين، ومغربي بعدما قبضت عليهم قوات روسية في أثناء قتالهم إلى جانب قوات كييف، وأدانتهم بوصفهم «مرتزقة». ويُعتقد أن البريطانيَّين إيدن أسلين، وشون بينر، والمغربي إبراهيم سعدون، استسلموا في أبريل بعدما شاركوا في القتال إلى جانب القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول المحاصرة، وأعلن زعيم منطقة دونيتسك دينيس بوشيلين، أنه لا يريد تعديل عقوبة الإعدام الصادرة بحق البريطانيين والمغربي، معتبراً أنها «عادلة».
والجمعة الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، أن المحاكمات الجائرة لأسرى الحرب، تعد «جريمة حرب»، فيما أعرب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون عن «استيائه»، مشيراً إلى أنه يعمل مع كييف لإطلاقهما. وندّدت وزيرة الخارجية البريطانية (الجمعة) الماضية بـ«حكم صوري يفتقر لأي شرعية»، وقالت: إنها بحثت مع نظيرها الأوكراني دميترو كوليبا في «الجهود المبذولة لتأمين إطلاق أسرى الحرب المحتجزين لدى موالين لروسيا».