سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الأمم المتحدة تتحدث عن نزوح أكثر من مئة مليون شخص حول العالم

مركز الأخبار ـ

أعلنت الأمم المتحدة يوم الاثنين في 23/5/2022، أن الحرب الروسية في أوكرانيا، تسببت في زيادة عدد النازحين قسراً حول العالم، إلى أكثر من 100 مليون شخص، وذلك للمرة الأولى على الإطلاق.
وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان لها: إن “عدد الأشخاص، الذين أُجبروا على الفرار من الصراعات، والعنف، وانتهاكات حقوق الإنسان، والاضطهاد قد تجاوز الآن الرقم المذهل البالغ 100 مليون، للمرة الأولى على الإطلاق، مدفوعاً بالحرب في أوكرانيا، وغيرها من النزاعات المميتة”.
وعدّت المفوضية، أن هذا الرقم «المثير للقلق» يجب أن يهز العالم، ويدفعه باتجاه إنهاء النزاعات، التي تجبر أعداد قياسية من الأشخاص على الفرار من ديارهم.
وأشارت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى أن أعداد النازحين قسراً ارتفعت إلى 90 مليوناً بحلول نهاية 2021 مدفوعة بالعنف في إثيوبيا، وبوركينا فاسو، وميانمار ونيجيريا، وأفغانستان، وجمهورية الكونغو الديموقراطية.
ومنذ أن غزت روسيا أوكرانيا في 24 شباط الماضي، نزح أكثر من ثمانية ملايين شخص داخل البلاد، بينما فر أكثر من ستة ملايين لاجئ عبر الحدود.
وقال مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، إن “100 مليون، هو رقم صارخ، ومثير للقلق، ويبعث على التفكير، إنه رقم ما كان يجب إطلاقا الوصول إليه”.
وحذر من أن هذا الرقم “ينبغي أن يكون بمثابة دعوة للاستيقاظ؛ لحل النزاعات المدمرة ومنعها، وإنهاء الاضطهاد، ومعالجة الأسباب الكامنة، التي تجبر الأبرياء على الفرار من ديارهم”، ويشمل هذا الرقم اللاجئين، وطالبي اللجوء وأكثر من 50 مليون نازح داخل بلدانهم.
وأشار غراندي إلى أن “الاستجابة الدولية حيال الأشخاص الفارين من الحرب في أوكرانيا إيجابية جداً”، مضيفاً أن “هذا الاندفاع في التعاطف حقيقي للغاية، وهناك حاجة لتعبئة مماثلة، فيما يتعلق بكل الأزمات الأخرى في العالم”.
وشدد غراندي على أن “المساعدة الإنسانية ما هي إلا مسكّن، وليست علاجاً”، مشدداً على أنه “من أجل عكس الاتجاه، فإن الرد الوحيد هو السلام والاستقرار حتى لا يضطر الأبرياء بعد الآن إلى الاختيار بين الخطر المباشر للصراع، وبين صعوبة الفرار والنفي”.