سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بطولة ألعاب القوى… شكليّة وفوضى عارمة؟

روناهي/ قامشلو ـ

بسبب عدم التجهيز بالشكل المطلوب وتزامن توقيت البطولة مع الامتحانات النهائية لطلبة الثالث الإعدادي والثالث الثانوي في إقليم الجزيرة، لم ترتقِ بطولة ألعاب القوى إلى المستوى المطلوب وعمّتها الفوضى بشكلٍ كبير.
الأندية التي جلبت اللاعبين بالأساس لا يوجد لديها لاعبو ألعاب قوى لسباقات الجري، حيث لا توجد بطولات رسمية تخص هذه الألعاب في سجل روزنامة الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة، كما أن الكثير من هذه الأندية تربط قضية الجري بلياقة لاعباته ولاعبيه لكرة القدم، ومن هذا المنطلق كان أغلب المشاركات والمشاركين هم لاعبات ولاعبين من كرة القدم والسلة وألعاب أخرى غير ألعاب القوى؟.
بطولات ألعاب القوى ومنها سباق الجري لم تُقام حتى الآن من قبل الاتحاد الرياضي، وهذه البطولة التي أُقيمت كان فقط هدفها انتقاء منتخب يُمثل إقليم الجزيرة في البطولة القادمة التي من المفترض أن تقام في شهر تموز المقبل على مستوى شمال وشرق سوريا.
وكما نشرنا في تقرير سابق أنه لولا قيام هذه البطولة لما شهدنا بطولة في إقليم الجزيرة لا الآن ولا بعد سنوات أيضاً.
بطولة شكليّة
المدربة عزيزة علي هي مهتمة ومدربة لهذه الألعاب والتي كانت تُعلّم اللاعبات واللاعبين المشاركين بالبطولة أساسيات اللعبة ومن المرشح أن تكون هي المشرفة العامة على المنتخب وتمتلك لاعبات ولاعبين منذ سنوات وقد يعتمد عليهم بدلاً من الكثير من الفائزين في سباقات البطولة التي أُقيمت، وذلك لأنهم لا يتمتعون باللياقة والقدرة الكافية لتحمّل السباقات التي ستقام على مستوى شمال وشرق سوريا.
لاعبات ولاعبون بدون لباس رياضي شاركوا في أجواء حارة ومتزامنة مع اقتراب امتحانات الطلاب مما شكّل ضعف المشاركة وخاصةً لدى الممارسين لهذه اللعبة سابقاً.
الأندية تثبت اسمها بجلب لاعبات ولاعبين من فرق لكرة القدم والسلة والألعاب الأخرى، ولا ضير في ذلك ونتماشى معكم في هذه الخطوة كونه لا توجد بطولات ولا اهتمام أساساً من قبل الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة بألعاب القوى، ولكن يجب أن نعلم بأن في المناطق الأخرى هناك لاعبين متمكنين في هذه الألعاب، لذلك يتطلب التجهيز من الآن للبطولة القادمة التي ستقام على مستوى شمال وشرق سوريا، وهذا ما ذُكِر لنا أثناء البطولة بأنه سوف يتم تعيين كادر يشرف على المنتخب بالإضافة إلى الاستعانة بلاعبات ولاعبين يمارسون هذه اللعبة ولتكون البطولة كما ذكرنا شكلية لا أكثر ولا أقل.

البطولة التي أُقيمت تضمنت عدة سباقات وبمشاركة 35 لاعبة ولاعب وكانت نتائجها على الشكل التالي:
سباق 100م سيدات
– المركز الأول: جيان بكاري من نادي بيمان.
– المركز الثاني: أمينة محمد من نادي بيمان.
– المركز الثالث: روبين محمد من نادي بيمان.
– المركز الرابع: ليلان بسام علي من نادي قنديل.
سباق 100م رجال
– المركز الأول: جوان سيراج يوسف من نادي سردم.
– المركز الثاني: شلال العمر / مستقل.
– المركز الثالث سالم الصياح من نادي برخدان.
المركز الرابع حواس علي من نادي برخدان.
سباق 400م سيدات
– المركز الأول: دلزار شيخو من نادي بيمان.
– المركز الثاني: هلز شيخو من نادي بيمان.
– المركز الثالث: روبين محمد ابراهيم من نادي بيمان.
– المركز الرابع: روز حسين من نادي بيمان.
سباق 800م رجال
– المركز الأول: كامل الحسين من نادي الأسايش.
– المركز الثاني: ابراهيم قاسم من نادي قنديل.
– المركز الثالث: جودي مسعود من نادي الأسايش.
– المركز الرابع: عادل حسين من نادي قنديل.
سباق 1500م سيدات
– المركز الأول: هلز شيخو من نادي بيمان.
– المركز الثاني: ريم حسين من نادي بيمان.
– المركز الثالث: دلزار شيخو من نادي بيمان.
سباق 1500رجال
– المركز الأول: نصر داؤود من نادي برخدان.
– المركز الثاني: حواس علي من نادي برخدان.
– المركز الثالث: كلال علي من نادي الأسايش.