سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

السياسة فن الممكن في الزمن المستحيل

حسين عبد الرحمن محمد (عضو مركز الدفاع عن الحريات)_

السياسة، هي العلم الذي يهدف الى تقديم السبل، والمناهج المختلفة من أجل تدبير شؤن الدولة في الداخل، وفي علاقاتها مع الخارج، هي عالم الشجاعة بامتياز، فالسياسي يتخذ القرارات الحاسمة، والسريعة، ويتعامل مع الآني بشكل يتطلب وجوب إصدار القرار المناسب، دون أي تأخير.
الأخلاقيات السياسية، هي الممارسات، التي ترتبط بالعمل السياسي، وبتوابعها، وتفترضها الدراسات، والأدبيات منعزلة عن السجايا، التي يتسم بها الفرد، وسلوكياته في المجتمع، أن رجل السياسة الحقيقي يمارس السياسة في ضوء علاقة الممكن، والمستحيل بالظروف الوقتية والواقعية، فهي فن الممكن في زمن المستحيل، وتخلق واقعاً جديداً، وتخرج من الصراع منتصراً، فمثلاً اليابان تحولت إلى قوة صناعية متقدمة بعد خروجها من الحرب العالمية الثانية.
إذاً السياسة فن الممكن، باعتبار السياسة فعل متميز، لا يستطيع القيام به كل الناس، السياسي الحقيقي، هو الذي يمارس السياسة في ضوء علاقة الممكن، والمستحيل بالظروف، ولا علاقة للسياسة بالثوابت الدينية، وإنما بالمصالح الدنيوية، والمنافع، التي يجب أن نخضعها للقيم الإنسانية.
العمل الواسع في السياسة يدعم الديمقراطية في المجتمع، ويعزز قدرته على اختيار النظام السياسي، الذي يحكمه، ويمكنه من المشاركة في اتخاذ القرار، الذي يؤثر في حياته اليومية وشعور الأفراد بالحرية، والاستقلالية، والقرار الصائب.
ما أحوجنا هذا اليوم الى هذا الفن الممكن؛ لأن السياسات لم تعد تعتمد على الأخلاقيات، وعلى الأدبيات، ولا على الدين، إنما تعتمد على المصالح المادية؛ لأن صديق الأمس عدو اليوم، والدول العظمى، والمتقدمة تنتهج سياسة المصاح المادية، فكلما تمعنا بقراءة سياسية جيدة، وسياسة اللاعبين الأساسيين في العالم، تجنبنا الخسائر، وربما حصلنا على قسطاً من الربح.