سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

انطلاق بطولة الصداقة الوديّة بمشاركة ثماني فرق

الشدادي/ حسام دخيل –

نظم مجموعة من الرياضيين في ريف الشدادي جنوب الحسكة بطولة لكرة القدم السداسية في قرية الحريري 3 كم شرق الشدادي وذلك بجهود فردية من اللاعبين والمنظمين، وانتقدوا التقصير من قِبل لجنة الشباب والرياضة في مجلس ناحية الشدادي.
وانطلقت بطولة الصداقة بمشاركة ثماني فرق من مختلف مناطق ريف الشدادي مقسمة إلى مجموعتين كل مجموعة أربع فرق، ويتأهل الفريق الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي.
وتضم المجموعة الأولى كلاً من: الشباب، الأهلي، الفتوة، السباع.
المجموعة الثانية: رجال الحريري، النصر، أشبال الحريري، البجدلي.
وانتهت المباراة الافتتاحية بفوز فريق البجدلي على فريق أشبال الحريري بواقع هدف لصفر. وقال مُنظم بطولة الصداقة إبراهيم الأسعد إن البطولة بدأت بمشاركة ثماني فرق من مختلف مناطق ريف الشدادي توزعوا على مجموعتين كل مجموعة تحوي أربعة فرق يتأهل الأول والثاني من كل مجموعة.
وأضاف” يتألف كل فريق من ستة لاعبين ويلعب كل شوط 25 دقيقة”.
ولفت إلى أن البطولة نظمت بجهود فردية من اللاعبين والمنظمين حيث يدفع كل فريق مبلغ 15000 ليرة سورية رسم اشتراك عن فريق مشارك، ويجمع هذا المبلغ لشراء جوائز البطولة.
وانتقد الأسعد التقصير من قبل لجنة الشباب والرياضة بمجلس ناحية الشدادي في دعم الرياضة في المنطقة، حيث لم يكن لهم أي دور يُذكر في دعم الرياضة والرياضيين.
ونوه إلى أن الهدف الرئيسي للدوري هو غرض ترفيهي بالدرجة الأولى بالإضافة إلى تنمية المواهب الشابة وتقديم الدعم لهم وبالإضافة إلى تعزيز الروابط الاجتماعية في المنطقة حيث يجتمع عشرات المشجعين عند كل مباراة.
وقال لاعب فريق البجدلي بسام الإبراهيم: “إن مثل هكذا بطولات تساهم بدعم الرياضة المحلية في المنطقة فضلاً عن احتكاك الرياضيين ببعضهم البعض، مما يزيد من مهاراتهم وتزيد معرفتهم ببعضهم البعض والمساهمة في تشكيل فريق ينافس على مستوى شمال وشرق سوريا”.