سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

جديد العلم.. تواصلوا مع كائنات فضائية وعارضوا توصيات عالِم شهير

في تطور جديد للعلم، صمم الخبراء رسالة لاسلكية تُبث في الفضاء السحيق لتحدد موقع الأرض عبر إرسالها إشارات لكائنات فضائية، وسط آمال أن يستقبلها الفضاء الذكي ويفهمها.
وتعد الرسالة في الأساس نسخة مُحدثة من رسالة Arecibo الشهيرة، التي تم إرسالها في عام 1974، وكان لها نفس الغرض، إلا أنها تعارض توصيات عالم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينغ، الذي لطالما عبّر عن قلقه بشأن دعوة البشر إلى اتساع الفضاء والتواصل مع الأغراب، أي كائنات الفضاء.
عارضوا توصيات عالِم شهير
فقد بثت الرسالة من تلسكوب Arecibo Radio Telescope في بورتوريكو، وتتكون من 1679 بيتا مرتبة في 73 سطراً و23 حرفاً.
وأرسلت في رمز ثنائي الآحاد والأصفار، وبمجرد فك الشفرة تشكل الرسالة رسماً مرئياً يتكون على شكل عصا للإنسان، وهياكل تعبّر عن النظام الشمسي الحالي.
ولعل ذلك يعود بالأذهان إلى عام 2015 حين ظهر عالم الفيزياء الشهير الراحل هوكينغ في حدث أعلن عن إطلاق مشروع Breakthrough Listen، الذي يدرس موجات الراديو في محاولة لمعرفة ما إذا كان أي منها مصطنعًا في الأصل.
ورغم أن هوكينج أظهر وقتها دعمه للجهود المبذولة من أجل العثور على حياة غريبة من خلال الاستماع، إلا أنه حذّر من التواصل معهم، مستشهداً بأن الفضائيين لن يكونوا ودودين بالضرورة.
كما تحتوي على معلومات حول الرياضيات والعلوم الأساسية أكثر مما تحتويه رسالة Arecibo. إلى ذلك، لا يعتزم الباحثون إرسال الرسالة بأنفسهم، بل يقترحون إمكانية نقلها يوماً ما من التلسكوب الراديوي الكروي ذي الفتحة البالغ ارتفاعها 500 متر في الصين ومجموعة التلسكوب Allen التابعة لمعهد SETI في شمال كاليفورنيا.
وكالات