سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الصيام أهميته، ومعانيه

محمد القادري_

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ” يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”
 معنى الصيام يعني الانقطاع، ويأتي في الانقطاع عن الشهوات البشرية الإنسانية كلها، لذلك نرى الله سبحانه وتعالى يقول: أنه قد فرض الصيام على الأمم السابقة أيضاً، ويذكر تاريخ الأديان أن أول من صام هو نوح عليه الصلاة والسلام، حينما نجّاه هو وأهله من الطوفان، فقد صام ثلاثة أيام شكراً لله سبحانه وتعالى، وكذلك يذكر القرآن الكريم أن إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما الصلاة والسلام، كان يأمر أهله بالصلاة والصيام، ولكن لا نعلم كيف كان الصوم عندهم.
 أما فيما يتعلق بالشريعة الموسوية فإن اليهود كانوا يصومون يوم عاشوراء، وهو اليوم الذي نجى فيه الله سبحانه وتعالى موسى وبني إسرائيل من فرعون وقومه، ومن معاني الصيام الانقطاع عن الكلام، كما يقول سيدنا زكريا عليه الصلاة والسلام، ألّا تكلم الناس ثلاثة ليال سويا، وتقول مريم العذراء عليها سلام الله “إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا، ويذكر التاريخ الإسلامي أن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم حينما قدم المدينة المنورة، رأى اليهود يصومون عاشوراء، فسألهم عن سبب صومهم، ثم قال نحن أولى بموسى منهم، وقد سنّ النبي صلى الله عليه وسلم، صوم يوم عاشوراء، ولكن في السنة الثانية من الهجرة نزل على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فرض الصيام، أيضاً يذكر المؤرخون أن الصوم عند الأخوة المسيحية كان شهراً، ثم أنهم زادوا عليه عشراً، بسبب مرض أحد الأنبياء بعد سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام، ومن بعد ذلك زاد عشراً آخر فصارت خمسين يوماً، وأيضاً عند الأخوة المسيحية صوم مار إلياس الحي أي صوم الخضر عليه السلام، وهو ثلاثة أيام دون إفطار.
 وتختلف المفطرات عند الشرائع السماوية في تناول بعض الأطعمة وترك الآخر، وأيضاً في مدة الصيام الزمنية اليومية، وكما نعلم أن عند إخواننا الإيزيديين أيضاً هناك صوم ثلاثة أيام، هي الأقصر بين أيام السنة، وعند الديانات الأخرى أيضاً هناك الصوم رياضة روحية يقومون به.
 وأنا أرى أن شهر رمضان له أهمية كبيرة عند المسلمين، حيث أتت الأحاديث الكثيرة في فضله، وأنه شهر المؤمنين، حيث يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم “رجب شهر الله، وشعبان شهر رمضان شهر أمتي”.