سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

خلال شهر شباط المنصرم اختطاف 60 مدنياً من عفرين المحتلة

مركز الأخبار –

بحسب منظمة حقوق الإنسان عفرين – سوريا اختُطِف 60 مواطناً بينهم أربع نساء إضافة إلى تدمير ستة مواقع أثرية وقطع أكثر من 1800 شجرة زيتون وأشجار حراجية.
منذ 20 كانون الثاني من عام 2018، إبان الاحتلال التركي ومرتزقته لعفرين قاموا بارتكاب الجرائم بحق أهالي مقاطعة عفرين متمسكين بأدوات القتل والسرقة والنهب وتغيير معالم وديمغرافية المقاطعة.
تقرير منظمة حقوق الإنسان عفرين – سوريا تقول: اختطف الاحتلال التركي ومرتزقته 60 مواطناً بينهم أربع نساء، ودمروا ستة مواقع أثرية وقطعوا 1818 شجرة زيتون وأشجار حراجية في مقاطعة عفرين المحتلة.
ففي ناحية راجو الواقعة شمال غرب مقاطعة عفرين المحتلة، أقدم كل من الاستخبارات التركية ومرتزقة فرقة الحمزات والشرطة العسكرية وأحرار الشرقية خلال شهر شباط المنصرم على اختطاف 18 مواطناً بينهم ستة مسنين وثلاث نساء بتهم وحجج واهية بغية الابتزاز المالي لأبناء الناحية والقرى التابعة لها وهم:
أما في ناحية جندريسه الواقعة جنوب غرب مقاطعة عفرين المحتلة، فأقدم مرتزقة الشرطة العسكرية والاستخبارات التركية خلال شهر شباط المنصرم على اختطاف سبعة مواطنين بينهم رجل مسن.
أما في ناحية شيراوا الواقعة في الجهة الجنوبية لمقاطعة عفرين فأقدم مرتزقة الشرطة العسكرية والأمن السياسي والاستخبارات التركية على اختطاف 12 مواطناً من أهالي الناحية والقرى التابعة لها بينهم رجل مسن.
أما في مركز مقاطعة عفرين فأقدم مرتزقة الشرطة العسكرية والاستخبارات التركية والجبهة الشامية خلال الشهر المنصرم على اختطاف 10 مدنيين.
وفي كل من نواحي شرا وماباتا وبلبلة أقدم مرتزقة السلطان مراد والشرطة العسكرية والاستخبارات التركية على اختطاف 13 مدنياً بينهم مسن وامرأة.
 وفي إطار عملية التغيير الديمغرافي يستند الاحتلال التركي على تدمير الآثار والمواقع الأثرية في المقاطعة وسرقة محتوياتها وبيعها في الأسواق السوداء، فبحسب منظمة حقوق الإنسان دمر الاحتلال خلال الشهر المنصرم ستة مواقع وتلال أثرية في المقاطعة.
تل مرونيه في قرية مرونيه التحتانية: تعرّض التل لعمليات حفر تخريبية من قبل الاحتلال التركي مرتزقته بهدف البحث عن الكنوز والدفائن الأثرية.
تل سلطان الأثري الواقع في ناحية موباتو والمسجل في قيود مديرية الآثار السوريّة بالقرار 244 عام 1981، تعرّض التل لحفريات تخريبية بالآليات الثقيلة، وتل شوربة الأثري التابع لقرية كمروك التي هي بدورها شاهد على جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته.
وتل لاق الأثري التابع لمركز مقاطعة عفرين، بعد احتلال مقاطعة عفرين بدأ الاحتلال التركي عمليات حفر وتجريف كبير بالآليات الثقيلة والعمليات مستمرة حتى الآن، تل الجيا الأثري الواقع في ناحية شرا وتل برج عبد الواقع في ناحية شيراوا والمسجل في سجلات مديرية الآثار السوريّة بالقرار 244 لعام 1981.