سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

الأيام الفضيلة في الإسلام

محمد القادري_

من أفضل الأيام في دين الإسلام، هو شهر رمضان المبارك، الذي أتى ذكره صراحة في القرآن الكريم، حيث يقول الله سبحانه وتعالى “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه”، شهر رمضان هو أقدس شهر عند المسلمين، وله طابع خاص يتميز به في جميع أنحاء العالم، حيث تسود روحانية خاصة لهذا الشهر حتى عند غير المسلمين، وتحتفل به جميع دول العالم حيث يتقيدون بتوقيت واحد في إفطارهم وصيامهم، ويتميز أنه شهر التزام كامل من قبل المسلمين، لأنه كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: “رجب شهر الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي” ووردت في فضله أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، وفيه ليله القدر، التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة خاصة بها هي سورة القدر، وجعلها خير من ألف شهر، وهناك أيضاً أشهر لها حرمة خاصة في الإسلام، وهي الأشهر الحرم التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بقوله “إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم”، حيث أن ثلاثة منها متواليات هن ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، وشهر رجب أيضاً حيث أن فيه ليلة الإسراء والمعراج المقدسة المعتبرة لدى المسلمين والمؤمنين وهي ليلة السابع والعشرين من شهر رجب، أما الليلة الفضيلة التي تقع في شهر شعبان فهي ليلة النصف من شهر شعبان، وسورة تسمى بليلة براءة، وفيها ترفع أعمال العباد إلى الله سبحانه وتعالى، وفيها تقسم الأرزاق، وفيها تقيد الأعمار، وهي التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة الدخان، بقوله فيها: “يفرق كل أمر حكيم”، ومن الأيام الفضيلة التي تمر على المسلمين أيضا هي العشر الأوائل من ذي الحجة، ويوم عرفة، وأيام العيد الأضحى، هكذا خص الله سبحانه وتعالى أياماً وليال بالقدسية، والتعظيم وجعلها من شعائر الله، وقال فمن يعظم شعائر الله؛ فإنها من تقوى القلوب.