سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

إداريّة في مؤتمر ستار: 17 عاماً مضى والمقاومة مستمرة

الشدادي/ حسام دخيل ـ

في الذكرى السابعة عشر لتأسيس مؤتمر ستار قالت الإدارية في مكتب مؤتمر ستار بالشدادي أميرة السعد، إن مؤتمر ستار ساهم بشكلٍ كبير بتعزيز دور المرأة في المجتمع والحفاظ على حقوقها، وبخاصةٍ المرأة في المناطق التي سيطر عليها الظلم والسواد في حقبة مرتزقة داعش، والتي تحررت بفضل تضحيات شهدائنا.
أطفأ مؤتمر ستار شمعته السابعة عشر مواصلاً نضاله الدؤوب في المنطقة، الساعي إلى خلق مجتمع ديمقراطي وأخلاقي قادر على تحقيق طموحات جميع النساء، من مختلف الشعوب وإشراكهن في خدمة المجتمع وتطويره جنباً إلى جنب مع الرجل.
أثبتت المرأة جدارتها في الميادين كافة
وفي هذا الصدد قالت لصحيفتنا الإدارية في مؤتمر ستار بالشدادي أميرة السعد: بعد مرور سبعة عشر عاماً على تأسيس مؤتمر ستار نستطيع القول: إنه ساهم بشكلٍ كبير بشق طريق النسوة من مختلف الشعوب من الظلام إلى النور، والعودة بهن إلى الطريق الصحيح، ومشاركتهن بجميع مجالات الحياة دون تمييز وإثبات جدارتهن بإدارة المؤسسات سواء المدنية أو العسكرية، أن ما تم تحقيقه من منجزات حتى اللحظة ليس النهاية، إنما بداية لحقبة جديدة تكون المرأة فيها في صدارة المشهد، فضلاً عن أن هناك العديد من الطموحات يسعى المؤتمر للوصول إليها وتحقيقها.
وأضافت أميرة: لا يمكننا القول بشكلٍ مطلقاً إننا كنساء في مؤتمر ستار أو في مناطق شمال وشرق سوريا حققنا الهدف، لأن طموحاتنا لا نهاية لها، قمنا بتحقيق منجزات كبيرة على كافة الأصعدة وسائرين للوصول إلى منجزات أعظم خلال الأيام القادمة.
وفي نهاية حديثها باركت أميرة السعد مرور عام جديد على تأسيس المؤتمر، متمنيةً أن يحمل العام القادم المزيد من الإنجازات للمرأة على كافة المستويات.
 يُذكر أن مؤتمر ستار تأسس في عام 2005 حيث بدأ بالنضال في القرى والمدن لنشر الوعي وثقافة تحرر المرأة ضد الأنظمة السلطويّة، ومع بدايةِ ثورة 19 تموز 2012 والتي عُرِفَتْ بثورة المرأة، لعب التنظيمُ دوراً بارزاً وريادياً وهي مستمرة من خلال تنظيم المرأة وتدريبها وتعريفها بهويتها ودورها الحقيقي في البناء المجتمعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.