سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أمينة أوسي: على شعوب المنطقة عدم الانجرار وراء ألاعيب حكومة دمشق

مركز الأخبار ـ

قالت نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أمينة أوسي، إن أبناء شمال وشرق سوريا دافعوا عن أرضهم، وليسوا مضطرين لإجراء المصالحات وكأنهم مجرمين، مبيّنةً أن ما يسمى “المصالحات” إهانة للسوريين، داعيةً إياهم إلى عدم الانجرار لألاعيب دمشق. 
دأبت حكومة دمشق على محاربة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منذ تأسيسها؛ سواء عن طريق الحصار أو عن طرق الخلايا النائمة الرامية إلى زعزعة استقرار المنطقة، وآخر محاولاتها هي فتح باب “التسويات” في دير الزور والرقة.
ويأتي ذلك في أعقاب “التسويات” التي فرضتها دمشق على درعا، وزجت بشبابها ممن أجروا “التسويات” في معاركها في البادية السورية.
خلق الفتنة بين شعوب المنطقة
حول هذا الموضوع تحدثت نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق وسوريا، أمينة أوسي، لوكالة هاوار فقالت: نحن نقيّم المصالحات التي تجريها الحكومة السورية؛ وكانت البداية في درعا ثم دير الزور وأخيراً في الرقة، بأنها ليست محاولة جدية لحل الأزمة السورية، أبناء شمال وشرق سوريا دافعوا عن أرضهم، وحافظوا على وحدة الأراضِ السورية، وهذه من المواقف النبيلة وليسوا مضطرين لإجراء المصالحات وكأنهم مجرمين، فهذا الأمر غير مقبول من الحكومة السورية التي ترمي من خلال هذه المصالحات إلى خلق الفتن في المنطقة.
وأوضحت أمينة: الحكومة السورية لم تكن تراعي مصالح الشعب في سوريا، ولو أن المصلحة الشعبية والوطنية تهمها لما تسببت في هذه الحرب، التي أدت إلى نزوح ملايين السوريين من أراضيهم ولجوئهم لخارج سوريا، نحن في الإدارة الذاتية ندين هذه الممارسات من قبل حكومة دمشق، ونناشد الشعب في شمال شرق سوريا بعدم الانجرار وراء هكذا ألاعيب تدينهم وتدفعهم إلى الوقوع في ألاعيب أخرى، كالزج بهم في الحروب لصالح الحكومة وليست لصالح البلد.
وشددت أمينة، على أن الشعب في شمال وشرق سوريا ليس مجرماً، إنما دافعوا عن أرضهم بدافع الانتماء والواجب الوطني، شعوبنا واعية بما فيه الكفاية ولن تنجر وراء ألاعيب دمشق، لأنهم واعون لما يحاك ضدهم، ويعرفون أولوياتهم جيداً.
وأكدت أمينة: أن هذه الألاعيب جاءت لضرب مشروع الإدارة الذاتية والتنصل من مسؤولية حل الأزمة السورية، حيث دأبت الإدارة الذاتية مراراً على فتح قنوات الحوار وحصول تسوية سياسية شاملة.
واختتمت أمينة أوسي حديثها بالقول: الإدارة الذاتية دائماً تحض على ضرورة الحوار، وهدفنا في الإدارة الذاتية حل الأزمة السورية بعيداً عن المناطقية أو التسويات الفردية، وشعارنا دوماً هو الحفاظ على الأراضِ السورية، ولا حل جذري في مناطق محددة دون حل سياسي على مستوى شمال وشرق سوريا.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.