سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

أردني يبدع حقائب فاخرة من قشور البرتقال

ما قد يبدو للكثيرين مجرد قشر برتقال، الذي ألهم فنان الطعام، وخبير التذوق الأردني، عمر سرطاوي لتصميم حقائب يد فاخرة صديقة للبيئة.
ويقول سرطاوي: “أطور قشور الخضروات والفواكه بطرق جديدة، لتصبح مادة نستعملها، ونصنع منها منتجات فخمة كالأزياء، والإكسسوارات، والأثاث تكون صديقة للبيئة”.
وبعد غوصه في عالم الجميد والزيتون، وابتكار كمامات من قشور الباذنجان، ينطلق السرطاوي إلى عالم الإكسسوارات، والديكور والتصميم بتحويله قشور البرتقال إلى منضدة جانبية، وحقائب فاخرة.
واستلهم سرطاوي فكرته الخارجة عن المألوف ساعياً للتوعية بحماية البيئة، عن طريق تحويل النفايات إلى منتجات فاخرة.
واستغرق إنتاج حقيبة يد صلبة برتقالية اللون، بجوانب من المعدن الذهبي ثمانية أشهر، قبل عرضها في معرض دبي إكسبو 2020 وفي معرض للفنون بالمدينة.
وتطلب الأمر العديد من التجارب والأخطاء، قبل التمكن من مزج أسلوب يدوي لمعالجة قشر البرتقال بالأساليب التكنولوجية الحديثة، مثل التصنيع الرقمي وتقطيعه وتشكيله بالليزر.
ويملك سرطاوي خبرة في الطهي والهندسة، والبناء والتصميم إلى جانب دراسته لمادتي الفيزياء والكيمياء، والتي تعرف بـ”موليكولير جاسترونومي” أو فن حسن الأكل، أو المطبخ الجزيئي.
وقام بصنع تمثال “عين غزال” الشهير المتواجد في متحف اللوفر حالياً في أبو ظبي، ليعرضه في “أسبوع التصميم”، وهو التمثال الأقدم في تاريخ البشرية.
وبغرض مزج المواد الأولية المستدامة في صناعة البضائع الفاخرة، أنتج سرطاوي من قبل أقنعة وجوه وخياماً من قشر الباذنجان.
وكالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.