سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

محمد محمود: عهدنا النضال والمقاومة حتى الوصول لأهدافنا كاملةً

كوباني/ سلافا أحمد ـ

استنكر الرئيس المشترك لحركة الشبيبة الثورية في إقليم الفرات محمد محمود هجوم تركيا الإرهابي على منزل في مدينة كوباني، مشيراً إلى أن دولة الاحتلال التركي تحاول النيل من إرادة شعوب المنطقة، معاهداً رفاقه الشهداء بالسير على خطاهم وتحقيق أهدافهم التي استشهدوا من أجلها.
واستهدفت طائرات مُسيّرة تابعة للاحتلال التركي منزلاً مدنياً في حي شهيد بيمان بكوباني، في الخامس عشر من كانون الأول الجاري، استشهد إثر ذلك خمسة مدنيين وجرح أربعة آخرين.
والشهداء هم كل من: نوجيان أوجلان، فيان كوباني، روجين أحمد عيسى، مرهف خليل إبراهيم، ووليد محمد منلا حسين، والجرحى الأربعة المصابين لازالوا يتلقون العلاج، وحالة البعض منهم لا زالت حرجة.
ترهيب الأهالي وإفراغ المنطقة من سكانها
وتعليقاً على ذلك كان لصحيفتنا الرئيس المشترك لحركة الشبيبة الثورية في إقليم الفرات محمد محمود فقال: هجوم تركيا الإرهابي على منزل مدني في مدينة كوباني، يهدف لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وإفشال مشروع الأمة الديمقراطية، تركيا وبعد فشلها في تحقيق أهدافها في كسر إرادة الشعب الكردي، وبخاصةٍ مقاومة ونضال الكريلا، التي أحبطت جميع محاولات تركيا، ومنعتها من إحراز آية تقدم في مناطق تواجدها، تحاول الآن من خلال طيرانها المُسيّر النيل من إرادة شعوب المنطقة، وزعزعة الأمن والاستقرار فيها، إضافة إلى تفريغ المنطقة من سكانها الأصليين.
وتابع محمود بالقول: جميع تلك المحاولات التي تهدف للقضاء على الوجود الكردي وإفشال مشروع الأمة الديمقراطية في المنطقة باءت بالفشل، بل على العكس تماماً جميع هذه المحاولات زادت من إصرارنا وعزيمتنا على مواصلة نهج رفاقنا الشهداء.
وفي ختام حديثه عاهد الرئيس المشترك لحركة الشبيبة الثورية في إقليم الفرات محمد محمود رفاق دربه الذين استشهدوا في الهجوم التركي الإرهابي، بمواصلة مسيرة نضالهم حتى الوصول لمرادهم الذي ناضلوا وسعوا جاهدين لتحقيقه.
يُذكر إن هذا الاستهداف هو الاستهداف السادس لمدينة كوباني عبر طيرانها المُسيّر، وكانت قد استهدفت سابقاً عبر طيرانها في الـ20 من شهر تشرين الأول الماضي سيارة مدنية، استشهد على إثرها مدنيين وجرح ثلاثة آخرين بينهم الرئاسة المشتركة لمجلس العدالة الاجتماعية في إقليم الفرات بكر جرادى، فيما استُهدفت بعدها بثلاثة أيام مرة أخرى سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية استشهد إثر ذلك ثلاثة مقاتلين في قسد.