سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

دستار.. مجلّة للأدب واللهجات الكرديّة

يحاول المعهد الكردي في آمد، من خلال مشروعه مجلة دستار، إيجاد تقارب بين جميع اللهجات الكردية جميعها، والوصول إلى كردستان بأكملها.
بُذلت جهود وأعمال كثيرة على صعيد إصدار المجلات في كردستان، ولكن هذه المجلات أوقفت إصداراتها؛ بسبب ضغط السلطات الحاكمة، وشح الإمكانات.
وبدأ المعهد الكردي في آمد، إصدار العدد الأول من مجلة دستار، تحت شعار “الطاحونة الكردية تدور، وتطحن منذ آلاف السنوات، وستدور وتطحن إلى الأبد” والعدد الثاني تحت شعار “الأدبُ نورٌ”.
وتشمل مواضيع ومقالات المجلة؛ الأبحاث الأدبية، والتاريخ الأدبي بشكل عام، والتاريخ الأدبي الكردي، والأبحاث المختلفة حول الأماكن التاريخية، أو الملاحم، والقصة، والقصص القصيرة والشعر.
وأوضحت عضوة المجموعة الاستشارية لقسم روج آفا، وعضوة ديوان الأدب لمعة علي، أنه تم التشاور بشأن بدء إصدار مجلة دستار في روج آفا، أواخر عام 2021؛ بهدف تعزيز العلاقات الأدبية بين روج آفا وباكور كردستان.
وتصدُر مجلة دستار كل ثلاثة أشهر، وتُنشر في أجزاء كردستان الأربعة، وخارجها أيضاً. وتتضمن اللهجة الكرمانجكية، والكرمانجية والسورانية، ويمكن أن تضاف إليها مستقبلاً اللهجة الهورامية أيضاً.
وذكرت لمعة علي: أن لهم علاقات مع الكتّاب على مستوى كردستان بأكملها، وقالت: “الكتّاب كلهم الذين ينشرون كتاباتهم في المجلة من الكُرد، يرسل هؤلاء الكتاب كتاباتهم لنا، ونحن في هيئة النشر، نقوم بإعدادها، ويجب ألّا تكون الكتابات المرسلة لنا منشورة في أي أماكن أخرى”.
كما شغل عدد من الكتّاب من روج آفا، وأعضاء ديوان الأدب في شمال وشرق سوريا، أماكنهم في هيئات، ولجان مجلة دستار. ناريمان عفدكي عضوة في التنسيقات العامة، ولمعة علي في هيئة النشر والتحرير الكرمانجي، وبوطان هوشه في هيئة التحرير الكرمانجي، وشاهين أوسو في هيئة التدقيق الكرمانجي، وأحمد حسيني وملفان رسول في الهيئة التشاورية.
وأكدت لمعة علي أنه “بسبب تزايد الزيارات بين أجزاء كردستان الأربعة خلال الأعوام الأخيرة؛ أصبحنا نعرف كل شيء عن بعضنا، وبالفعل فإن التنوع بين الثقافات يجمّل الأدب”.
وكالة هاوار