سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

بسبب المتحوّر “أوميكرون” دول تعيد القيود

مركز الأخبار –

اتسع انتشار “أوميكرون” المتحور الجديد من فيروس “كورونا”، في مختلف أرجاء العالم، ما دفع دولاً عدة إلى إغلاق حدودها، وإعادة فرض القيود الاحترازية وإلزامية، ووضع الكمامات، والتباعد الاجتماعي.
وأفادت كل من هولندا، والدنمارك، وألمانيا، وإيطاليا، وبلجيكا، وجمهورية التشيك، وبريطانيا، وأستراليا، عن إصابات بهذا المتحور، فيما تدرس بلدان أخرى مثل النمسا، وإسبانيا، والبرتغال، عدداً من الحالات المشتبه بها على وافدين من بلدان الجنوب الأفريقي.
وبدأت منظمة الصحة العالمية الاثنين 29/11/2021 أعمال جمعيتها الاستثنائية المخصصة لاعتماد خطة مواجهة الجوائح، فيما أوصدت غالبية الدول الغربية، وعدد كبير من الدول العربية والآسيوية، أبوابها في وجه القارة الأفريقية.
ما يقارب ثلاثة أسابيع لتكوين رؤية شاملة
وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أن الشركات المصنّعة للقاحات تحتاج إلى ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع لتكوين رؤية شاملة عن خصائص طفرات المتحور الجديد.
من جانبها أعلنت السعودية عدم رصد أي ظهور للمتحور الجديد، مشيرة إلى أنها اتخذت إجراءات مسبقة جعلتها في مرحلة متميزة، وعلقّت الرحلات الجوية مع سبع دول أفريقية جديدة، ليصبح عدد الدول المحظورة حتى الآن 14 دولة.
كما لم تعلن أي دولة عربية أخرى، حتى مساء أمس (الأحد) عن ظهور إصابات بالمتحور الجديد “أوميكرون”، وانعكست تطورات “أوميكرون” في إشعال خسائر كبيرة في الأسواق المالية العربية، هي الأكبر من نوعها منذ أكثر من عام. وضغطت المخاوف من تفاقم الوضع الوبائي، على الأسواق المالية في منطقة الشرق الأوسط؛ في مقدمها السوق المالية السعودية، ما أدى إلى موجة تراجع في قيم الأسهم المتداولة.
فقد تراجعت أسعار النفط بأكثر من 11 في المائة، بهبوط خام «برنت» إلى 72.72 دولاراً للبرميل، وانخفاض خام «نايمكس» إلى 68.15 دولاراً للبرميل.
وهبط مؤشر السوق السعودية، بشكل كبير قدره 4.5 في المائة، ليغلق عند 10788 نقطة، بخسارة 512 نقطة، وهي الفاقد النقطي الأكبر من حيث الكمية منذ أيار 2020 الذي سجل نسبة انخفاض قدرها 7.4 في المائة.
وكان المؤشر الرئيسي في سوق دبي المالية، الأكثر تراجعاً في المنطقة، حيث تراجع بـ4.6 في المائة، مسجلاً أكبر خسارة منذ آذار 2020، وفقاً لوكالة «بلومبرغ»، وسجلت الأسواق في كل من مصر، والأردن، والكويت، وقطر، وأبوظبي، أيضاً تراجعات ملحوظة.