سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أردوغان وحكومته مطالبون بالاستقالة إثر انهيار الليرة!

خرج المواطنون الأتراك في أنقرة وإسطنبول إلى الشوارع، مطالبين أردوغان وحكومته بالاستقالة، بعد التدهور المتلاحق لقيمة الليرة التركية، ووصولها لمستويات قياسية يوم الثلاثاء الفائت، واللغط والتوتر الكبير في مراكز وأسواق صرف العملات.
المؤشرات المالية وأسواق العملات أشارت إن سعر صرف الدولار وصل إلى 13.50 ليرة تركية، كما ارتفع سعر صرف اليورو إلى 15.01ليرة تركية. ومع هبوط قيمة الليرة التركية، وتعمق الأزمة الاقتصادية، نزل الشعب في إسطنبول وأنقرة إلى الشوارع.
الاحتجاجات اتخذت طابعا شعبيا ورسميا؛ إذ خرج أعضاء حزب العمال التركي TÎP في ناحية كاديكوي بإسطنبول، وأعضاء حزب البناء الجديد للاشتراكية SYKP، والعديد من المواطنين إلى الشوارع، ونددوا بحزب العدالة والتنمية وأردوغان.
وحمل أعضاء SYKP لافتة كتب عليها ” لا تسير الأمور هكذا، طيب يستقيل” فساروا في شوارع عدة حاملين المشاعل. واستمروا بترديد الهتافات خلال المسيرة. كما تجمع أعضاء TÎP أمام فرع بنك إسطنبول المركزي في كاديكوي، فأدلوا بتصريح صحفي. ورفع خلال اللقاء لافتة كتب عليها “قمتم بتدنيسها، ستحاكمون، استقالة الحكومة “. كما تم ترديد  AKP سيدفع الحساب للشعب”.
وجاء في البيان والتصريح، الذي أدلي به للعلن بأن AKP يسير بتركيا نحو الهاوية: “سنحاكم من دنسوها، سنحاسب من سرق خبزنا، سنخرج تركيا من الظلام ونوصلها إلى النور”.
وفي حي أسات في جانكايا وعلى الرغم من مضايقات عناصر الأمن، غير أن العشرات من الأشخاص، تظاهروا مطالبين بـ “استقالة AKP “.
وكالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.