سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

عندما دخلنا عفرين

مروان خورشيد_

عندما دخلنا عفرين
أنا  والطبيعة
وظلّ الله على البحيرة
كانت امرأة ترتدي الريح
وهي تقفز من فوق النهر
بخفّة غزالة
وأخرى كانت ترتدي السماء
وهي تصعد سلالم الزيتون
في مواسم القطاف
ثالثة كانت تشير إلينا
حيث في كفيها
تنام الأرض والسماء
وثمّة رجل تجاوز
يجلس على المقهى
ويعدّ خساراته
ويحلم بغد
يربح فيه الأرضَ
التي سيحطّ فيها قبره.
عندما دخلناها
تركنا خيطاً من الذهب
يلاحقنا كي ندلّه على صاغة الحرير
في سوق الذهب
تركنا جرحاً
بلا ملح يذوب في الماء
وتركنا القرى تتوسّد العشب
وتهطل على أبنائها
كما المطر
……….
في عفرين ثمّة ” عدنان “
لا يشبهه “عدنان “آخر
يرقص في الألم
ويضحك في الجنازات
والمآتم
وينزوي إلى التأمّل في الأعراس
ثمّة “عدنان”
عمره من عمر شجرة
أنجبت الكثير من الأغاني
 والرقص …
…………
في عفرين
الشمس وحدها
تبرد أكثر من أيّ شيء آخر
لأنّ الأشجار تلفحها
بظلال كثيرة
وتحدّ من شراستها على المزارعين
في عفرين، شارع بطول الحياة
وبازار بحجم الربح والخسارة
ومرّات كثيرة
(تيتي تيتي متل ما رحتي جيتي)
………..
في عفرين
صبايا تقطفهنّ الأزهار
من شدّة ما لديهنّ من الرحيق
صبايا يتطايرن
تاركات الفراشات
تعجز عن اللحاق بهنّ.
صبايا تحول الأعراس
إلى كرنفالات من الذهب
وليس للفضة أيّ أثر
في كعوب أقدامهنّ
غير أن الماء ينبثق منها
حيث تحطّ خطاها في الأب
………
في عفرين
تنام قريتي على سياج من الألم
وخضراء قلبها مثل وجودها
ولم ولن تفكّر يوماً في العدم
…………
تصحو قريتي
على تلويحة عائد من السفر
أو من المعتقل
وتغيب معه
في الوردة التي أسماها قلبي
ولم ينساها في “العنكورة”
تغصّ في الوجع
………….
في عفرين
الليل يعادل النهار تماماً
فقط ثمّة عواء لكلاب
قدمت من هزائمهم
لتزيد حجم الهزيمة
على حساب دمنا
وهو الآن يرحل في العبث
…….
في عفرين
زيتونة أبي
التي رحل تحتها، صباح
29/3/2000
تاركاً يده وقلبه
بيضاء في سيرة أيامنا القادمات
أبي الذي نام تحت الزيتونة نومة الأبد
في عفرين
…………
أمّي توزّع كرز يديها على المارّين
وتتوسّد عشب القرية في انتظار عودتنا من برلين وكوبنهاجن وبريمن وبريمن هافن وقبلها من كركوك والدمام ودبي
أمي التي تنهض كل يوم
لتمشط صباحات القرية بحرير قلبها
وبيديها تلوّحان لغياب أبي
خلف غيمات من تعب
…………….
في عفرين
تجلس الطبيعة في الوجود
وتبقى صامدة
في وجه الريح
وإن ثارت عواصف
تجلس الطبيعة تعيد تهذيب الخرائط
ولا توقعها في يد الأعداء
أو في يد غرباء عن الأرض والبلد
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.