سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

إلى الشهيد هيثم كجو.. ما زالت الملاعب تبكي على رحيلك

قامشلو/ جوان محمد ـ

بكت الملاعب وفقدت زهرة من بستانها، جفت الأحبار وجاءت الفاجعة مع الأخبار، إنه رحيل نجم الملاعب السوريّة الشهيد هيثم كجو، قبل تسعة عشر عاماً من الآن، وفي حادث أليم رحل عنا مُرعِب المدافعين وهداف الدوري السوري أسطورة كرة الجهاد هيثم كجو.
وبمناسبة الذكرى التاسعة عشر لرحيله أقيمت مباراة كرنفالية على أرضية ملعب الصناعة بقامشلو، ذلك الملعب الذي يحمل اسم الشهيد هيثم كجو الآن والتسمية كانت من قبل هيئة الشباب والرياضة والاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة عام 2016، المباراة جمعت بين رجال نادي الجهاد نادي الشهيد هيثم كجو الذي تسلسل عبر فئاته كافة، ورجال نادي برخدان الذي يلعب ضمن منافسات دوري إقليم الجزيرة لكرة القدم.
وبعد الوقوف دقيقة صمت ألقيت كلمات عديدة تمحورت عن شخصية الشهيد الرياضية والتي كانت أيقونة التميز في التهديف والتسجيل في شباك الحراس، لتبدأ بعدها المباراة بين الفريقين، والتي انتهت بفوز رجال الجهاد بثلاثية نظيفة، ليتم في الختام تسليم دروع تذكارية لعائلة الشهيد وللقائمين على المناسبة.
نبذة عن الشهيد
الشهيد هيثم كجو هو من مواليد قامشلو 1976، ولديه ابنة اسمها “لافا” وعند استشهاده لم يكن يتجاوز عمرها أكثر من عامين، كان لاعب نادي الجهاد وانضم للنادي بتاريخ 1990، وتدرج في فئاتها العمرية حتى الرجال، واستشهد في حادث سير برفقة بعثة للنادي في 16/10/2002، على طريق دير الزور، ولعب الشهيد لأندية الجهاد والشرطة المركزي ومثّل المنتخب السوري للشباب والرجال، ونال لقب هداف الدوري السوري لعدة مرات.
رحل وترك خلفه الحزن والألم للرياضيين ولعائلته ومعها بصمة مميزة في تاريخ الكرة السورية بشكلٍ عام ونادي الجهاد بشكلٍ خاص.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.