سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

دورة تحكيم وتدريب للعبة الكيك بوكسينغ بحضور لافت للمرأة

روناهي/ قامشلو ـ

أُقيمت دورة تحكيم وتدريب للعبة الكيك بوكسينغ التي ما زالت تعاني من ضعف الانتشار بهدف التجهيز لبطولات اللعبة، وما ميّز الدورة الحضور النسائي والذي بتنا نفتقره في العديد من الدورات.
وكانت لعبة الكيك بوكسينغ الموسم الماضي؛ بدأت بطولتها ولكنها لم ترتقي للمستوى المطلوب بسبب إشراك لاعبين من ألعاب قتالية أخرى في البطولات مثل ألعاب الكاراتيه والتايكواندو حيث كان هناك عدم معرفة من قبل اللاعبين بالقوانين وطريقة اللعبة للكيك بوكسينغ.
وشارك في الدورة 22 متدربة ومتدرب، وما كان لافتاً فيها هو الحضور النسائي المميّز، والذي تجاوز نصف عدد المشاركين.
المُحاضِرة في الدورة شيلان يوسف أشارت قائلةً: “نمنح المشاركين كل ما يتعلق بلعبة الكيك بوكسينغ، والحضور النسائي جيد ويعطي دافعاً تشجيعياً أكثر للانخراط في اللعبة، ولكن لو جرى التنسيق بشكلٍ أفضل بين القائمين لكان عدد المشاركين أكبر”.
شيلان نوهت بأن يومين كمدة للدورة غير كافيين، ويجب النظر في هذه المسألة والعمل على تكثيف الدورات من هذا النوع للارتقاء بواقع اللعبة نحو الأفضل.
بينما نوّه المتدرب آراس حسن بأنهم يُثمنون قيام هكذا دورات التي تصب في مصلحة انتشار اللعبة وتنظيمها، وطالب بتكثيف البطولات والدورات بالإضافة إلى أن الدروة يجب ألا تكون ليومين فقط وأن تزيد مدة أيام الدورة.
والعمل جارٍ على تشكيل جيل للتحكيم والتدريب خطوة هامة تصب في مصلحة اللعبة وخاصةً بروز العنصر النسائي والانخراط في هذه اللعبة القتالية التي كانت في منظور الكثيرين بأنها لعبة للرجال فقط، ولكن النقطة الأهم هو بناء لاعبين خاصين بهذه اللعبة حتى لا تختلط لديهم الأفكار مع الألعاب القتالية الأخرى.
ولاقت لعبة الكيك بوكسينغ التوقف في السابق ولكنها رجعت وتنشطت مؤخراً بشكلٍ لا بأس به، وما زال هذا المجال يتطلب فيه الكثير من العمل للوصول للهدف، وأهمها توفر الصالات في كافة المدن بإقليم الجزيرة.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.