سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أمهات السلام: سياسات الديمقراطي الكردستاني مُعادية للقضية الكردية

ديرك/ هيلين علي ـ

أدانت عدد من أمهات السلام في إقليم الجزيرة بشمال وشرق سوريا أساليب الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقود حكومة باشور كردستان، وطالبنَ بتسليم جثامين الشهداء لذويهم؛ كما ناشدن الحزب الديمقراطي الكردستاني لعدم الانجرار وراء السياسات المعادية للشعب الكردي.
قامت قوات تابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني في شهر آب المنصرم بنصب كمين لمجموعة من مقاتلي الكريلا في ساحة خليفان استشهد على أثره مقاتلة وأربعة مقاتلين، كما أصيب مقاتل آخر من الكريلا ووقع في أيدي قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني.
نُدين ونستنكر تعاون الديمقراطي الكردستاني مع عدونا
وفي السياق؛ استطلعت صحيفتنا آراء أمهات السلام اللواتي توجهن إلى معبر فيش خابور بباشور كردستان، ضمن فعاليات اعتصام عوائل الشهداء؛ وذلك في محاولة منهن للمطالبة بتسليم جثامين الشهيدين تولهلدان وسردم لعوائلهم. وفي البداية تحدثت الأم سميرة خليل والتي عبّرت عن استيائها لرفض قوات البيشمركة عبورهن إلى باشور كردستان للمطالبة بجثمان الشهداء وقالت: نُدين وبشدة خيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني وتعاونه مع المحتل التركي وندعوه للتخلي عن سياساته المعادية للقضية الكردية وتسليم جثمان الشهيدين، وألا يكونوا أداة بيد الدول المعادية وخاصةً دولة الاحتلال التركي الفاشية التي تهدف إلى خلق الفتن بين الشعب الكردي والأحزاب الكردية.
 وأضافت الأم سميرة: ندعو إلى الحوار بين الأطراف الكردية للتوصل إلى وحدة الصف، وليكن في علم الجميع أن الشعب الكردي يرفض بشكلٍ قاطع الاقتتال بين الأطراف الكردية.
واختتمت الأم سميرة حديثها بقولها: على الحزب الديمقراطي الكردستاني التراجع عن موقفه في احتجاز جثامين الشهداء؛ لأن ذلك يعتبر عملاً غير إنساني ولا أخلاقي، كونه يمثل تعدياً سافراً على كل القيم الإنسانية والدينية ومبادئ شعبنا.
سلوكه يخدم المصالح التركيّة
وبدورها تحدثت الأم غالية أحمد وقالت: على الحزب الديمقراطي الكردستاني التخلي عن سلوكها وتسليم جثامين الشهداء لذويهم ومن دون أية شروط، إننا كأمهات السلام ندعو الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى التخلي عن هذا السلوك الخاطئ ومراجعة سياساتها التي تخدم مصالح الدولة التركية.
واختتمت الأم غالية أحمد حديثها بالقول: ندعو الأحزاب الكردية إلى تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في هذه القضية، والمطالبة بتسليم جثامين المقاتلين والمقاتلات الشهداء والكشف عن مصير المقاتلين المختطفين وإدانة سياسات الحزب الديمقراطي الكردستاني المعادية للقضية الكردية.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.