سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

شمعون يدعو إلى مساندة مقاومة القوات العسكرية الحامية للأرض

مركز الأخبار ـ

قال السياسي السرياني غبرئيل شمعون بأن تركيا تزيد من وتيرة استهدافها لشعوب مناطق شمال وشرق سوريا، ودعا الأهالي إلى التكاتف ودعم المقاومة التي تبديها القوات العسكرية في المنطقة.
ويستمر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ما يُسمون “الجيش الوطني السوري”، في استهداف مناطق شمال وشرق سوريا بأساليب مختلفة.
وتشهد ناحية تل تمر منذ عامين قصف مستمر من قِبل الاحتلال التركي ومرتزقته، لكنها شهدت تصعيداً منذ تموز/ يوليو المنصرم، تركز فيها الاستهداف على الجهة الشمالية والشمالية الغربية للناحية في القرى السريانية الآشورية.
وفي تعقيبه على ما تشهده المناطق السريانية الآشورية، أكد عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد السرياني، غبرئيل شمعون لوكالة أنباء هاوار بأن الاحتلال التركي رفع من وتيرة القصف على مناطق خط التماس في الناحية وخاصةً في أماكن تواجد أبناء الشعب السرياني الآشوري هناك.
 ومنذ عدة أيام تتعرض قرية تل شنان الآشورية الواقعة شمالي ناحية تل تمر، لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، أدى إلى إلحاق الدمار بمزار شهداء الآشوريين، وبنيتها التحتية من شبكة مياه وكهرباء.
وأكد شمعون “تتعرض دور العبادة والمقابر بالإضافة إلى مزارات الشهداء للقصف من قبل دولة الاحتلال التركي ومرتزقته، وهذا يعتبر جريمة ضد الإنسانية”.
وندد شمعون بالجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق مكونات مناطق شمال وشرق سوريا، وقال” يتزامن القصف العنيف هذا مع الذكرى السنوية الثانية على احتلال تركيا ومرتزقتها مدينتي سري كانيه وكري سبي”.
وأشار شمعون إلى أن الهدف في هذا التوقيت ومن التصعيد الكبير هو توسيع رقعة الاحتلال، وقضم المزيد من الأراضي السورية.
وطالب شمعون المجتمع الدولي وفي مقدمتها حكومتا “الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا” والأمم المتحدة تحمّل مسؤولياتهم في الحد من جرائم الاحتلال التركي بحق مناطق شمال وشرق سوريا، ومُقدسات شعوبها.
ودعا عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد السرياني غبرئيل شمعون أهالي مناطق شمال وشرق سوريا، الاستمرار في التشبث بأراضيهم والمثابرة مع أبنائهم في قوات سوريا الديمقراطية والمجلس العسكري السرياني المرابطين على الجبهات في مقاومة الاحتلال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.