سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي: لا أمان دون سلام يَضمن حماية أهالينا وضمان عودتهم لديارهم

عين عيسى/ حسام اسماعيل ـ

ندد نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي بالممارسات التي تقوم بها الدولة التركية المحتلة بحق المدنيين العزل، وتجدد ارتكاب المجازر في المقاطعة، والصمت الدولي المخزي تجاهها، فيما يقف الضامن الروسي والحكومة السورية موقف المتفرج مما يحصل.
ارتكبت الدولة التركية المحتلة مجزرة جديدة في قرية الدبس (ريف عين عيسى الغربي) منذ عدة أيام راح ضحيتها أربعة مدنيين بينهم طفل، بعد مرور ما يقارب 40 يوماً على ارتكاب (مجزرة الصفاوية) في الرابع من شهر آب المنصرم، والتي راح ضحيتها عائلة كاملة بين قتيل وجريح، فيما يواصل المحتل التركي، ومرتزقته عملياتهم العدوانية بحق أهالي مقاطعة كري سبي، وناحية عين عيسى.
الضامن الروسي يتغاضى عن الهجمات التركيّة
حول ما جرى أعرب نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي هزاع محمد عن استيائه من استمرار الدولة التركية المحتلة لعملياتها العدوانية بحق المدنيين العزل فيما يقف الضامن الروسي وقوات الحكومة السورية متفرجين لما يحدث من عمليات عدوانية تنتهجها الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها بحق أهالي المنطقة.
وتابع: الاجتماعات التي عُقدت في الآونة الأخيرة مع قائد القاعدة العسكرية الروسية بعين عيسى “الجنرال الكسندر”، لم تُفضِ إلى نتائج ملموسة على الأرض، حيث أبلغناه سخطنا على استمرار الدولة التركية المحتلة في اعتداءاتها على المدنيين العزل، وارتكاب المجازر بحق أهالينا المدنيين العزل وكان جوابهم عمومياً شاملاً، وتعهدوا بوقف الخروقات التركية بموجب الاتفاقات المبرمة بين الجانبين”.
حماية المدنيين مسؤولية المجتمع الدولي
وأضاف: هنالك مسؤوليات كبيرة تقع على عاتق الحكومة السورية والضامن الروسي في إطار وقف الهجمات، ولكن نرَ أي ردة فعل من قبلهم تساهم في إيقاف ما تدأب عليه الدولة التركية من هجمات وعمليات عدوانية أصبحت شبه يومية بحق أهالينا المدنيين في مقاطعة كري سبي، لذلك يجب أن يقوموا بدورهم في هذا الإطار وإلا سيصبح وجودهم في  المنطقة عديم الفائدة، ولا يخدم تطلعات أهالينا في المقاطعة والسعي لتحرير أراضيهم وممتلكاتهم التي سُلبت بعد عدوان التاسع من شهر تشرين الأول من عام 2019، عندما اجتاحت الدولة التركية ومرتزقتها مناطق كري سبي وسري كانيه واحتلتها.
واختتم نائب الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي هزاع محمد حديثه بالتأكيد على مسؤوليات المجتمع الدولي في إطار القانون الدولي، وحماية المدنيين السوريين من تداعيات الهجمات الوحشية التي تخطط لها الدولة التركية المحتلة، مطالباً كافة دول العالم بالوقوف مع مطالب أهالي مقاطعة كري سبي في ضمان عودة آمنة إلى مناطقهم وقراهم التي هُجروا منها، وتقديم العون والمساندة في هذا الإطار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.