سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

لقمان أحمي يطالب حكومة باشور بتحديد موقفها من الهجمات التي تطال المناضلين الكرد

طالب الرئيس المشترك لحزب الخضر الديمقراطي، لقمان أحمي، حكومة باشور كردستان بتحديد موقفها عاجلًا من الهجمات التركية المتواصلة التي تستهدف المناضلين الكرد، وقال: “على الأطراف الكردية التي تتعاون وتخدم الاحتلال التركي أن تعلم أنها ستكون لقمة سائغة للاحتلال التركي”.
تعرض عضو مجلس عوائل شهداء حزب العمال الكردستاني، ياسين بولوت (شكري سرحد)، صباح يوم الجمعة، في مدينة السليمانية، لهجوم مسلح؛ أدّى إلى استشهاده.
وعقب الهجوم، أصدرت المؤسسات الأمنية في السليمانية بيانين، أشارت فيهما إلى أنها حصلت على معلومات مهمة حول عمليات الاغتيال التي حصلت خلال اليومين الماضيين في السليمانية، مؤكدة أنها ستشارك المعلومات المهمة مع الرأي العام.
وتعقيبًا على هذه الهجمات التركية المتواصلة التي تستهدف مناضلين في حركة حرية كردستان، أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع الرئيس المشترك لحزب الخضر الديمقراطي، لقمان أحمي.
استهداف المناضلين هدف استراتيجي للاحتلال التركي
وحول الهجمات التركية الأخيرة التي تستهدف مناضلين كرد، بيّن لقمان أحمي أن استهداف المناضلين في حركة التحرر الكردستانية أصبح هدفًا استراتيجيًّا للاحتلال التركي.
ودعا لقمان أحمي الجميع أن يكونوا يقظين إزاء السياسات التركية هذه، وأضاف: “استهداف المناضلين من قبل الاحتلال التركي بدأ في مناطق روج آفا، والآن تركيا ماضية في سياساتها هذه في باشور كردستان أيضًا”.
وأكد أحمي أن الهجمات التي يشنها الاحتلال التركي لا تستهدف حزبًا معينًا.

 

 

 

 

 

 

إن لم تراجعوا سياساتكم ستكونون لقمة سائغة
وقال أحمي “على الأطراف الكردية التي تخدم الاحتلال التركي أن تكون على دراية بأنها ستكون لقمة سائغة للاحتلال التركي غدًا، في حال عدم مراجعة سياساتها، مطالبًا الأطراف الكردية بالاتحاد ضد العملاء الذين زرعتهم تركيا في المنطقة، لأن أي انتصار للاحتلال التركي سيعرض الشعب الكردي للمزيد من المجازر والإبادات.
على حكومة باشور أن تحدد موقفها
ودعا لقمان أحمي حكومة باشور كردستان إلى توضيح موقفها عاجلًا من الهجمات التركية المتكررة التي تستهدف المناضلين الكرد، وقال: “يجب البحث عن مرتكبي الجريمة ومحاسبتهم، وإعلان ما اقترفوه والجهة الداعمة لهؤلاء للرأي العام”.
كيف لهم أن يفتحوا الطريق أمام أعداء الشعب الكردي؟
وحول مشاركة قوات حزب الديمقراطي الكردستاني في القتال إلى جانب الاحتلال التركي، نوّه لقمان أحمي إلى أن ما يفعله مرتزقة “لشكري روج” ليس بالصواب، وتساءل: كيف لهم أن يفتحوا الطريق أمام أعداء الشعب الكردي؟ كيف لهم أن يزيلوا الألغام التي زرعها المقاتلون الكرد كي لا يتقدم الاحتلال التركي لمهاجمة مناطق حركة حرية كردستان؟.
وبيّن أحمي أن إزالة الألغام ليس واجبهم، إذا كان لديهم واجب فهو حماية أهالي المناطق المحتلة في عفرين وسري كانيه وكري سبي، ومحاربة الاحتلال التركي، وقال: “ليس من مهامهم مهاجمة قوى كردستانية تحارب وتناضل من أجل حماية حقوق الشعب الكردي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.