سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

تلوث الهواء ـ3ـ

محمد سعيد-

كمية النفايات المُلقاة في الجو تزداد بلا انقطاع، حيث أن دقائق الغبار المترسبة على سطح الأرض يمكن أن تؤثر تأثيراً أكبر على المناخ من الغبار الموجود في الجو، فإنها إذ تغطي رحاباً واسعةً من الثلوج والجليد تؤدي إلى خفض قابليتها لانعكاس أشعة الشمس، حيث أن الثلج النظيف يعكس نسبة تصل إلى (90%) من أشعة الشمس الساقطة عليه، أما الثلوج الوسخة فلا تعكس سوى نسبة (30-40%) من هذه الأشعة.
 وقد أظهرت الدراسات أن تركيز الجسيمات الدقيقة (الصلبة والسائلة) في الجو يزداد باطّراد، وإذا ما استمر الحال على هذا المنوال وبهذه الوتائر (بنسبة 10% سنوياً) فإنه سرعان ما تبلغ كمية الجسيمات الدقيقة المنتجة من قبل الإنسان قدراً مساوياً للكمية المنتجة من قبل الطبيعة، وإذا ما كان يؤثر اليوم محلياً بصورة أساسية على الطقس (المناخ المحلي للمدن والمناطق المحيطة بها)، فإن هذا التأثير يمكن أن ينتشر في المستقبل القريب إلى الكوكب برمته، ويخص ذلك تحديداً الجسيمات الدقيقة (الصلبة والسائلة) التي تطلقها في الهواء الجوي محركات الطائرة النفاثة، نظراً لأنها تشبع طبقات الجو العليا، والتي تؤدي التغييرات فيها إلى تأثيراً شديداً على الطقس..
وعند الحديث عن تلوث الهواء يجب أن نركز الاهتمام على التسمم الهوائي الناتج عن الضباب الدخاني، حيث يتضاعف عدد المرضى المصابين به يوماً بعد يوم، كما يبلغ الضرر الذي يصيب المنشآت الصناعية والمباني مبالغ هائلة، كما ويحدث إخلال في التوازن الطبيعي وتنقص كميات الحليب التي تعطيها الأبقار والأغنام، وتزداد الفترة اللازمة لنضوج الخضروات والفواكه وتُهلك الأشجار والحيوانات.
ومما لا شك فيه إن لم يغير الإنسان من أنماط سلوكه تجاه البيئة تغييراً جذرياً، وما لم يتعلم من دروس الماضي القريب، فلا شك أن الخطر المحيط بالطبيعة سيتعدى مرحلة الآثار السلبية على الطبيعة إلى مرحلة الكوارث الطبيعية الكبيرة والتي يصبح الإنسان أمامها قزماً غير قادر على عمل شيء، ويكفي فقط أن نشير إلى أن الموت نتيجة استنشاق الغازات السامة قد ارتفع في عام واحد (1986م) بمقدار (7. 6) %، وأن استمرار درجة الحرارة بالارتفاع سوف يؤدي يوماً ما بالضرورة إلى ذوبان الجليد في القطبين، مما سيؤدي إلى رفع منسوب المياه في البحار والمحيطات إلى مستوى يُغرق مناطق كثيرة من العالم آهلة بالسكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.