سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

شاهين: إرادة شعوبنا قوية لتحقيق الأمان والسلام ومقارعة المُعتدين

عين عيسى/ حسام إسماعيل ـ لفت الرئيس المشترك لإقليم الفرات محمد شاهين إلى أن الدولة التركية المحتلة خرقت كل الأعراف والقوانين الدولية لعلاقات حسن الجوار بين الدول من خلال فتح الحدود على مصراعيها لتقويض السلام والأمان على الأراضي السورية.
الدولة التركية المحتلة تُقوض مساعي السلام التي تنشد تحقيقها شعوب شمال وشرق سوريا، وهنالك مسؤوليات كبيرة تقع على عاتق الدولة الروسية الضامنة والحكومة السورية المتواجدين في المنطقة على أساس وقف إطلاق النار، وتحقيق السلام، وحماية المدنيين بعد عدوان الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا في التاسع من تشرين الأول من عام 2019 وبهذا الصدد؛ كشف الرئيس المشترك لإقليم الفرات محمد شاهين أن الدولة التركية المحتلة خرقت كل الأعراف والقوانين الدولية لعلاقات حسن الجوار بين الدول من خلال فتح الحدود على مصراعيها لتقويض السلام والأمان على الأراضي السورية، لتطبيق سياستها العدوانية والاستعمارية بحق الشعوب السورية، وتهجير مئات الآلاف من السوريين من أراضيهم وممتلكاتهم، في ظل الصمت المريب وغير المقبول من المجتمع الدولي.
وعوَّل الرئيس المشترك لإقليم الفرات على إرادة الشعوب السورية في تحقيق النصر المؤزر رغم كافة الصعوبات، والمخططات والجرائم التي تحاك ضدها قائلاً: “علمنا التاريخ بأن إرادة الشعوب الحرة هي المنتصرة على أعتى الأسلحة والترسانات، وخلق الفوضى هو هدف الأعداء، وعلى رأسهم الدولة التركية المحتلة، لذلك لا بد من رفع وتير النضال والكفاح، ومقارعة الأعداء حتى الوصول إلى الحرية المنشودة”.
وبيّن شاهين بأن “شعوب العالم كلها تشاطرنا ما نمر به، وتتعاطف مع مطالبنا المحقة في تحقيق الأمان والسلام بعد أن رأت أخلاق ومبادئ شعوبنا التي دحرت المرتزقة، ولا زالت تقارعهم”، وأضاف: “لذلك شعوبنا قوية، وتستطيع الاعتماد على ذاتها وقدراتها الذاتية في سبيل الدفاع عن السلام العالمي الذي كانت ولا زالت خط المواجهة الأول ضدها”.
وندد شاهين بموقف الضامن الروسي والحكومة السوريّة حيال الهجمات والجرائم التي ترتكبها الدولة التركية المحتلة في مناطق مقاطعة كري سبي المحتلة، وباقي المناطق السورية، وطالبها بالوقوف على تعهداتهم التي دخلوا بموجبها مناطق شمال وشرق سوريا بعد اتفاقية سوتشي في 22 تشرين الثاني من عام 2019.
وطالب الرئيس المشترك لإقليم الفرات في نهاية حديثه المجتمع الدولي، والمنظومة الدولية بالوقوف مع شعوب شمال وشرق سوريا لإيقاف عدوان الدولة التركية المحتلة، وممارساتها المناهضة للسلام العالمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.