سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

عمر: افتتاح ممثليّة الإدارة الذاتية في سويسرا نجاح سياسي بامتياز

الطبقة / عمر الفارس ـ

أكد الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الطبقة مظلوم عمر أن إعلان وتأسيس هيئة ممثلية من أعضاء وممثلين للإدارة الذاتية في مدينة جنيف بسويسرا يعد نجاحاً سياسياً على الصعيد السياسي الدولي وخطوة هامة لتعزير العلاقات الدولية، وأشار إلى أن دور الإدارة الذاتية في المشاركة مع المجتمع الدولي وحل النزاعات الإقليمية دور هام لا يمكن غض الطرف عنه.
حققت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا نجاحات عديدة في كافة المجالات على الصعيد العسكري والإداري والمؤسساتي، مما جعل من الإدارة الذاتية نموذجاً للدولة الإدارية الناجحة بشكلٍ ديمقراطي وحضاري حر يسودهُ التعايش السلمي ووحدة المصير وأخوّة الشعوب، الأمر الذي عزز من العلاقات الدولية وتأسيس عدة ممثليات ضمن العديد من الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا ومصر…إلخ، والتي كان آخرها في جنيف بسويسرا التي أعلنت عن افتتاحها منذ عدة أيام.
مشروع لكل السوريين
ضمن هذا السياق تحدث لصحيفتنا الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي بالطبقة مظلوم عمر وقال: هذهِ الخطوة هي مرحلة هامة على صعيد التطورات السياسية على الساحة الدولية، والتي كان سببها النجاحات التي حققتها الإدارة الذاتية على مدى الأعوام الماضية من عمرها في شمال وشرق سوريا، من خلال إدارة المناطق بشكل ديمقراطي وحضاري حر ومتقدم، وهذا ما أدى إلى نجاح هذه التجربة الإدارية الناجحة، وبخاصةٍ بعد تشكيل الكومينات والمجالس والمؤسسات التي تحولت إلى إدارات مدنية وتحرير جميع المناطق على أيدي قوات سوريا الديمقراطية من رجس مرتزقة داعشأيأ].
وأضاف عمر: إن مشروع الأمة الديمقراطية هو مشروع لكل السوريين والعالم أجمع وهو مشروع يؤكد على التعاون الإقليمي لحل جميع الأزمات ونبذ الحروب الإقليمية والنزاعات الداخلية، حيث تسعى بعض الدول الإقليمية لخلق الحروب والصراعات في المنطقة، تحقيقاً لأجنداتها الخارجية الخاصة والهدف منها السيطرة واحتلال جميع الأراضي السورية بالاعتماد على ذرائع وحجج واهية.
من دون الإدارة الذاتية لا حل في سوريا
وأشار عمر في حديثه بقوله: من الضرورة بمكان دعم الجهات التي تنادي بحرية الرأي الحر وتأكيد التوجهات الديمقراطية مثل مشروع الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، ومنحها التمثيل الشرعي والاعتراف بها في العديد من الدول الأوروبية لكي تمارس دورها الحقيقي في التنسيق مع المجتمعات المدنية والاتحادات والأحزاب السياسية من أجل ترسيخ الفكر الديمقراطي الحر وإيصال الصورة الحقيقة للإدارة الذاتية دون أي تشويه.
واختتم الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي بالطبقة مظلوم عمر حديثهُ قائلاً: نحن نؤكد على أهمية خطوة تمثيل الإدارة الذاتية في سويسرا والدول الأوروبية من أجل تعزيز العلاقات الإقليمية والدولية، التي تضع محط اهتمامها كل الظواهر والقضايا التي تتجاوز الحدود الدولية والأبعاد الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في المنطقة والتي كما ذكرناها سابقاً، هي بكل تأكيد ستحقق نجاح للإدارة الذاتية بوجودها في مثل هذهِ المجالس والنقاشات الدولية واعتبارها كأحد الجهات والأعضاء الفعالين في المنطقة حيث لا يمكن الذهاب إلى أي حل من دونها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.