سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

عبير إيليا: افتتاح ممثليتنا في جنيف خطوة في الطريق الصحيح

الرقة / المهند عبد الله ـ

أكدت نائبة الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبير إيليا، أن الأهمية الكبيرة لافتتاح ممثلية الإدارة الذاتية في جنيف السويسرية تكمن في كونها صلة وصل بين الشعب في شمال وشرق سوريا والدول الخارجية، مشيرةً إلى أنها ستلعب دوراً كبيراً في إيصال صوت الشعب للخارج وستعطي الصورة الواضحة عن المنطقة.
قبل عدة أيام أعلنت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن افتتاح ممثلية لها في مدينة جنيف السويسرية، ولاقت هذه الخطوة ترحيباً كبيراً من جهات عدة، باستثناء دولة الاحتلال التركي التي أدانت سويسرا بترحيبها بالإدارة، كذلك الأمر رفضته الحكومة السورية.
جنيف تُشكّل ثقلاً دوليّاً وأمميّاً
وحول هذا الموضوع التقت صحيفتنا بنائبة الرئاسة المشتركة للعلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبير إيليا، التي تحدثت فقالت: تم افتتاح ممثلية للإدارة الذاتية في الخارج في دولة مهمة سابقاً وافتتاحها في سويسرا وبالتحديد في جنيف خطوه هامة جداً لما تشكله من ثقل دولي وأممي، ونحن سنسعى لفتح ممثليات في دول أخرى وكل خطوة في هذا الجانب سيكون لها دور في السعي للاعتراف بالإدارة الذاتية.
وأضافت عبير: “الدور الذي تلعبه سيكون صلة الوصل بين أبناء شمال وشرق سوريا ودول الخارج، وتعمل هذه الممثليات على تطوير العلاقات عبر الوفود الرسمية وبناء العلاقات بين إدارة شمال وشرق سوريا والحكومات ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات المدنية وعلى مستوى الشخصيات المثقفة والأكاديميين، لإيصال صوت أبناء شمال وشرق سوريا ووضع دول الخارج بالانتصارات التي حققتها الإدارة في دحر التنظيمات الإرهابية والإنجازات التي أثبتتها على أرض الواقع من خلال أبنائها”.
ويشكّل افتتاح ممثلية للإدارة الذاتية في مدينة جنيف السويسرية صفعة كبيرة للاحتلال التركي من جهة والحكومة السورية من جهة أخرى، باعتبار أنهما منذ تأسيس الإدارة الذاتية في عام 2014 وهما يصنفانها على أنها إدارة انفصالية.
تطوير العلاقات مع شعوب العالم
وحول الهدف من افتتاح الممثلية في سويسرا قالت عبير إيليا: تدخل في إطار تطوير العلاقات مع الوفود الدبلوماسية والحكومات في الخارج وشعوب شمال وشرق سوريا وشعوب تلك الدول والرأي العام لتلك الدول مهم بالنسبة لنا وسنكثف عملنا مع الدول العربية، ونطالب الشعب السوري بالتكاتف للخلاص من الأزمة التي فتكت به، وذلك لنستطيع ترميم بيتنا الداخلي وعدم ترك ثغرات للتدخلات الإقليمية والخارجية”.
وتابعت عبير إيليا: “على جميع الأطراف الجلوس على طاولة حوار لتكون بادرة حل للأزمة دون تدخّل الخارج ويجب أن تقوم على أساس الحوار البناء، وحتى الآن نجد صعوبة في التفاوض مع حكومة دمشق لأنها تريد إعادة الهيمنة مجدداً كما كانت، الانتخابات الرئاسية جرت ضمن سيناريو مجهّز ومعروف نهايته من قبل الجميع، نحن نرفض كل هذه المسرحيات ونؤكد على وحدة التراب السوري ونحن مع سوريا جديدة ديمقراطية لا مركزية ولكل السوريين”.
تغيّرت النظرة تجاه الإدارة الذاتية
وطالبت عبير إيليا بإعادة النظر بالهيئات المعنية بالتفاوض كالهيئة العليا، لافتةً إلى أن شمال وشرق سوريا ليست معنية بأي نتائج تصدر عنها، في ظل غياب ممثلي مناطق شمال وشرق سوريا عن المشهد، الوفود الرسمية الخارجية تنظر نظرة إيجابية لمشروع الإدارة الذاتية من خلال الإنجازات التي حققتها على كافة الصعد، ودائماً نتباحث مع الوفود الخارجية حول موضوع إشراك شعوب شمال وشرق سوريا والأحزاب السياسية المنضوية تحت سقف (مسد) في العملية السياسية.
ونوهت عبير إيليا بأنه يتوجب على الدول الأوروبية التعاون مع الإدارة الذاتية لتحمّل مسؤولية رعاياها الموجودين في المخيمات والسجون وعوائل داعش في الهول وعليها إنشاء محاكم دولية لهم لإنهاء تلك المشكلة، والتهرب من ملفهم يعني أن المجتمع الدولي يتخوّف من خطرهم على أمن بلدانهم.
واختتمت نائبة الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبير إيليا حديثها قائلةً: السوريين في تركيا يتعرضون لمعاملة لا إنسانية ووحشية وتتكرر بصورة مستمرة بحقهم في تركيا وسط تخاذل سلطات الاحتلال التركي، وعلى المجتمع الدولي إلزام تركيا في اتخاذ إجراءات لوقف الانتهاكات بحقهم وحمايتهم من الاعتداءات المتكررة ووقف حملات التحريض والكراهية بحق السوريين المقيمين على الأراضي التركية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.