سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أمهات الشهداء: أبناؤنا ضحوا بدمائهم في سبيل تحقيق وحدة الصف الكردي

كركي لكي/ ليكرين خاني –

أكدت أمهات الشهداء أن الغاية من النضال والمقاومة والتضحية بالدماء هي توحيد الصف الكردي لأن الوحدة الكردية متممة للمشروع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا.
تحاول دولة الاحتلال التركي بشتى الطرق تشتيت الصف الكردي من خلال الحرب وخلق الفتن بطرق ممنهجة ومدروسة، وكانت سياساتها ولا تزال تهدف إلى محو الوجود والتاريخ الكردي، فتحقيق وحدة نضال الشعب الكردي تتطلب اليقظة حيال مشاريع وأهداف العدو، من أجل إزالة الاضطهاد القومي، وتحقيق الحقوق القومية والوطنية من خلال المفاوضات والمبادرات، لذلك فإن إعادة النظر والمحاولة مجدداً لتقارب الآراء والأفكار للأطراف السياسية الكردية مهم ولا سيما في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الشعب الكردي.

“وحدتنا هي خلاصنا”
وحيال أهمية وحدة الصف الكردي بينت عضوة المنسقية العامة لمؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا وليدة بوطي بأنه في سبيل حماية إرث الشهداء يجب أن يقدم كلٌّ من الأطراف الكردية تنازلات لتحقيق الوحدة الكردية، وأضافت: “أبناؤنا ضحوا بدمائهم لأهداف سامية أهمها تحقيق الوحدة ورصّ الصف الكردي لحماية مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب”.
وشددت وليدة بقولها: “لكي نتمكن من تجاوز الأزمات يجب علينا التكاتف، والوقوف أمام عدو الشعب الكردي، الدولة التركية، وإفشال مخططاتها ومنعها من التوسع في أراضينا، والتعاضد من أجل استرجاع وتحرير مناطقنا المحتلة”.
“بوحدتنا سننجح مشروعنا”
ومن جانبها أوضحت الأم لشهيدين وعضوة مجلس عوائل الشهداء في ناحية كوجرات 

خانة محمد بأنها تناضل خلال كل تلك الأعوام من أجل تحقيق الوحدة الكردية، وأكدت: “هدف شهادة أبنائي وأبناء الكثير من الشعب الكردي هو توحيد الصف الكردي من أجل إنجاح ثورة التاسع عشر من تموز القائمة على أسس ديمقراطية وفكر حر والتي أحدثت تغييرات جذرية وإيجابية”.
واختتمت قائلةً: “لن تتحقق الحرية ولن نصل إلى هدفنا من هذه الثورة ومشروعنا الديمقراطي إلا بتحقيق الوحدة الكردية، فالعدو التركي يحاول في كل مرة تشتيتنا بطرق عديدة متبعاً سياسة واضحة، لذلك يجب علينا أن نكون يقظين وألا نستسلم، ولا سيما في الظروف الراهنة التي نمر بها في شمال وشرق سوريا، ونناشد كل المعنيين بالسعي والمحاولة للوصول إلى صيغة تفاهم وحلول ترضي جميع الأطراف”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.