سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

الطاقة الشمسية طاقة المستقبل

 محمد سعيد-

بسبب الأزمة على الوقود الأحفوري التقليدي (النفط والغاز والفحم ), وبسبب ما يتعرض له كوكب الأرض من تلوث بيئي نتيجة انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون  (co2) والغازات الأخرى والتي أدت إلى الانحباس الحراري وارتفاع درجات حرارة الجو, وتساقط الأمطار الحامضية, وذوبان الثلوج وانغمار مساحات واسعة من اليابسة الأمر الذي يهدد الأرض برمتها, لذلك كان لزاماً البحث عن طاقات جديدة ومتجددة في الوقت ذاته, طاقات تكون متوفرة في معظم دول العالم ومصدرها محلي لا ينتقل, ويتلاءم مع واقع تنمية المناطق النائية والريفية واحتياجاتها, وتكون نظيفة لا تلوث البيئة وتحافظ على الصحة العامة, وذات عائد اقتصادي كبير, وضمان استمرار توافرها وبسعر مناسب ومنتظم, ولا تحدث ضوضاء وتترك مُخلّفات, وتحقق تطوراً بيئياً, واجتماعياً, وصناعياً, وزراعياً, وتستخدم تقنيات غير مُعقدة ويمكن تصنيعها في الدول النامية.
وتلك المتطلبات والمواصفات السابقة تنطبق على عدة أشكال من الطاقة ومنها طاقة الرياح, طاقة المساقط المائية, طاقة باطن حرارة الأرض, طاقة حركة الأمواج والمد والجزر, والطاقة الشمسية التي تحتل المركز الرئيسي بين الطاقات الجديدة (غير التقليدية) وذلك لأسباب عديدة ومنها: إن جميع الطاقات المتجددة باستثناء الطاقة الحرارية الأرضية مصدرها البدائي هو الطاقة التي تشعها الشمس على الأرض, والسبب الآخر لشهرة الطاقة الشمسية هو استعادتها المباشرة سواء كانت حرارية أو فولطية ضوئية لإنتاج الكهرباء.
ولتكون الطاقة الشمسية في متناول الجميع يتم العمل حالياً في أغلب الدول المهتمة بهذه الطاقة على البحث والتطوير في عدة محاور ومنها:
  • محاولة جعل تكنولوجيا تصنيع الخلايا الشمسية أقل كلفة وأكثر كفاءة.
  • إدخال هذه التكنولوجيا في التصاميم المعمارية والهندسية الجديدة.
  • تطوير وتصنيع مواد إلكترونية لها قابلية أكبر على امتصاص الطاقة الشمسية وتحرير شحنات بعدد أكبر.
  • تحسين ظروف تصنيع التصاميم الإلكترونية المتوفرة والعمل على تطويرها.
ومن مميزات الطاقة الشمسية نذكر:
  • توفر طاقة متجددة ومستديمة ونظيفة.
  • تقنياتها معروفة غير معقدة وسهولة تطوير هذه التقنيات واستخدامها لتطوير تقنيات أخرى مما يوفر فرص عمل كثيرة.
  • تتوفر مستلزماتها المادية والبيئية بشكل كبير في الرقعة الجغرافية التي نتموقع عليها.
  • توفر عامل الأمان البيئي حيث أنها نظيفة ولا تلوث الجو ولا تترك فضلات مما يكسبها وضعاً خاصاً في هذا القرن الذي يعتبر أكثر تلوثاً من القرون التي سبقته.
  • ربما تحتاج إلى رأس مال كبير في البداية ولكنها لا تحتاج إلى المواد الأولية لتوفرها في الطبيعة , كما أنها لا تحتاج إلى صيانة مستمرة.
وهذا المقال عبارة عن تعريف موجز بالطاقة الشمسية, وسنتناول في مقالنا القادم إمكانية استخدام الطاقة الشمسية في منطقتنا لتطوير الواقع الخدمي والزراعي كوننا نعتبر من الرقع الجغرافية المشمسة (التي تُشرق عليها الشمس لساعات طويلة).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.