سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حمو: اختطاف ممثلي الإدارة وأعضاء حزبنا في باشور خدمة لسياسات تركيا الهادفة لخلق الفتن

وصف عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي إقدام سلطات الديمقراطي الكردستاني في باشور كردستان على اختطاف ممثل الإدارة الذاتية وأعضاء علاقات PYD بأنه خدمة لسياسات تركيا الهادفة لخلق الفتن والاقتتال الأخوي بين الكرد. وناشد للإفراج الفوري عن المعتقلين.
وفي العاشر من شهر حزيران الجاري، اختطفت قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في هولير جهاد حسن، وعضوي علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي مصطفى خليل ومصطفى عزيز، أثناء توجههم إلى مطار هولير لاستقبال ضيوف.
وحتى الآن لم يكشف حزب الديمقراطي الكردستاني أي معلومات عن المختطفين، ومصيرهم مجهول حتى اليوم. وبهذا الخصوص، تحدث عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب بدران حمو لوكالة أنباء هاوار:
تركيا لها أهداف احتلالية في باشور
وقال بدران حمو إن الشعب الكردستاني يمر بمرحلة حرجة على الصعيد الكردستاني فمن جهة يتعرض لهجمات دولة الاحتلال التركي على باشور كردستان، ومن جهة أخرى تمارس بحقه الحرب الخاصة من قبل الدولة التركية والتي تستهدف عموم الشعب الكردي في محاولة لزرع الفتن وخلق الاقتتال الكردي الكردي.
وأكد حمو بأن الاحتلال التركي يهدف من هجماته تلك إلى إبادة الشعب الكردي وضرب المكتسبات التي حققها الشعب الكردستاني طيلة الأعوام المنصرمة، وقال: “على الشعب الحفاظ على هذه المكتسبات التاريخية وحمايتها “.
خدمة للسياسات التركية
وأشار حمو إلى أن دولة الاحتلال التركي تلعب دوراً خبيثاً تجاه الشعب الكردستاني عبر محاولاتها افتعال اقتتال كردي كردي، وقال: “واختطاف ممثلي الإدارة الذاتية وعضوي علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي في باشور من قبل قوات حزب الديمقراطي الكردستاني هو خدمة لأهداف تركيا، وهذا دليل بأن الديمقراطي الكردستاني يعمل بموجب السياسات التركية”.
من مكان للسلام والحرية إلى مكان للفتن والاقتتال الأخوي
وأوضح حمو خلال حديثه بأن باشور كردستان كانت مكاناً للسلام والحرية والديمقراطية، لكن اليوم تركيا حولت باشور إلى مكان لخلق الفتن والاقتتال الأخوي بمساعدة حزب الديمقراطي الكردستاني.
كل كردي مستهدف من قبل تركيا
كما ودعا حمو جميع القوى السياسية والأحزاب الكردية بأن يعقدوا حواراً كردستانياً وطنياً لحل جميع خلافاتهم الفكرية، وأن يتوحدوا لحماية كردستان من هجمات الاحتلال التركي، وقال: “في شخصية حركة التحرر الكردستانية تركيا تستهدف جميع الكرد في كردستان.
وفي نهاية حديثه حيا عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي بدران حمو مقاومة أهالي باشور في وجه سياسة تركيا الاحتلالية.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.