سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

البوحمدون: الدفاع الذاتي واجب مقدس علينا العمل من أجل تثبيته

 كركي لكي/ غاندي إسكندر-

دعا الناطق الرسمي باسم عشيرة الشرابيين في سوريا والعراق محمد عارف البوحمدون الشعوب التي هزمت الإرهاب الداعشي إلى عدم الانجرار وراء مروجي أجندات الفوضى، والالتفاف حول الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.
إن الحالة الديمقراطية وتنامي فكرة تآخي الشعوب وإدارة الشعوب نفسها بنفسها وأجواء حرية التعبير وتنوع الثقافات واللغات ومساعي دمقرطة سوريا لا تحلو للبعض، بل إن هذه الأفكار تقضي على أحلام بعض السوفينيين وتهدم مشاريع الباحثين عن السلطة والزعامة، لذلك يسعى أصحاب أجندات التخريب والمرتهنين للخارج وبعض المتصيدين في الماء العكر إلى زعزعة الاستقرار الذي تتمتع به مناطق شمال وشرق سوريا ودق إسفين بين الإدارة الذاتية وشعوب المنطقة.
نرفض أن يتحول أبناؤنا إلى بيادق بيد الغير
بهذا الصدد تحدث الناطق باسم عشيرة الشرابيين في سوريا والعراق محمد عارف البوحمدون لصحيفتنا فقال: “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا هي وحدها من تمثل إرادة شعوب المنطقة وهي التي في ظلها تمتعت الشعوب بالأمان والاستقرار، لأنها تمثل سلطة الشعوب الحقيقية، على جميع العشائر العربية وكافة الشعوب في جميع مناطق الإدارة الذاتية أن يحافظوا بكل الوسائل على المكتسبات التي تحققت بفضل دماء الشهداء، وعلى العشائر أن تكون دعامة استقرار لكل سوريا، وأن تكون الأساس الذي يبنى عليه السلم الأهلي كما كانت في السابق”.
 وأشار البوحمدون بقوله: “إن فتيل الفتنة بين الشعوب التي يسعى البعض لإشعالها هي لعب بالنار، ولا يستفيد منها سوى أصحابها وأعداء الديمقراطية، لذا علينا عرباً وكرداً وسريانَ وتركمانَ وجميع الشعوب الأصيلة في المنطقة التكاتف ونبذ العنف والوقوف في وجه الفاسدين والساعين إلى تطبيق أجندات أردوغان ومرتزقته والعمل على تعزيز اللحمة الوطنية، العشائر العربية ترفض رفضاً تاماً ولا تقبل أن يتحول أبناؤها إلى وقود وأدوات رخيصة وبيادق بيد من يروجون لأجندات المتربصين بالإدارة الذاتية والساعين لإفشالها”.
الحماية الذاتية واجب مقدس للحفاظ على قيم المجتمع
وأكد البوحمدون بالقول: “أردوغان ومن لف لفه ومرتزقته هدفهم ضرب المكونات والشعوب بعضها ببعض، وهو يسعى إلى احتلال المزيد من الأراضي السورية، ولا يفرق بين العربي والكردي والأرمني والسرياني لأن همه هو تحقيق حلمه في إعادة إحياء السلطنة العثمانية سيئة الصيت، وهو كالنبتة الخبيثة التي تحتاج إلى جهد لاستئصالها”.
 وأوضح البوحمدون: “إن التشريعات العشائرية تؤكد على الدفاع عن الأرض والعرض والسلم الأهلي وإحقاق الحقوق ونبذ الفتن، ومن هذا المنطلق فمبدأ الحماية الذاتية أمام التهديدات المختلفة والتي تستهدف ضرب الاستقرار وخلق الفوضى هو واجب على كل من يريد أن يحافظ على المكاسب الديمقراطية والقيم المجتمعية”.
واختتم محمد عارف البوحمدون حديثه قائلاً: “المجتمع العشائري هو مجتمع متكاتف ومتجانس ويحافظ على تماسك المجتمعات، وهو كالصخرة الصلبة التي تنكسر عليها كل محاولات العبث بقيمها، والعشيرة هي اللبنة الأولى في بنيان الدفاع عن المعتقدات الأصيلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.