سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أهالي كوباني: تركيا تحارب الوجود الكردي

كوباني/ سلافا أحمد ـ

أشار أهالي مدينة كوباني إلى أن الهدف من الهجمات التركية المستمرة هو النيل من إرادة الشعب الكردي، وتصفية وجوده، مطالبين حكومة باشور كردستان الكف عن تعاونها مع أعداء الشعب الكردي والعمل لأجل مصلحة الكرد.
تتعرض مناطق الدفاع المشروع (زاب، آفاشين، كاري، متينا) في باشور كردستان منذ الـ 23 من شهر نيسان

المنصرم لهجمات شرسة من قبل جيش الاحتلال التركي، مستخدمة فيه الأسلحة المحرمة دولياً.
في ذات الخصوص أجرت صحيفتنا استطلاعاً للرأي في كوباني، ومن جهتها أدنت الشابة نيروز بوزان هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، وقالت: “ليس بجديد هجمات المحتل التركي على مناطق تواجد الشعب الكردي، فهي تحارب الوجود الكردي على مر العصور، وحرب تركيا ليست لمحاربة الكريلا أو أي قوة ثانية، وإنما تستهدف الوجود الكردي كله”.
وشجبت نيروز صمت حكومة باشور كردستان حيال الهجمات الأخيرة على مناطق الدفاع المشروع، والقصف الذي طال مخيم مخمور الذي يأوي الآلاف من المهجرين الكرد الذين فروا من ظلم واستبداد الدولة التركية في عام 1998م، وطالبت من حكومة باشور كردستان الكف عن تعاونها مع عدو الشعب الكردي، والعمل لصالح

المصلحة الكردية وليس لأجل القضاء على القضية الكردية.
وبدوره قال الشاب محمد محمود: “بعد تكبد تركيا خسائر فادحة في مناطق الدفاع المشروع (كاري وآفاشين ومتينا، وزاب)، التجأت إلى طرق أخرى تنفذ فيها مخططاتها القذرة وهي عن طريق استهداف مخيم مخمور الذي يؤوي المهجرين، تركيا تفعل كل ما بوسعها ومهما كلفها الأمر فقط لتتمكن من القضاء على الوجود الكردي”.
وأضاف: “نحن كشبيبة ثورية نعلن كامل استعدادنا وتضامننا مع قوات الكريلا، كون الدفاع عن كردستان وحمايتها واجبنا يقع على عاتق كل كردي، وأي هجوم يطال جبال كردستان يستهدف الوجود الكردي في المنطقة، وإننا ننادي ونطالب كل فرد بالخروج إلى الساحات لدعم مقاومة الإنسانية، مقاومة الكريلا، وإدانة هجمات تركيا الفاشية”.
أما المواطن فتحي علي فقد أدان هجمات الفاشية التركي على مناطق الدفاع المشروع، ومخيم مخمور، قال: “من مدينة المقاومة والصمود كوباني نعلن مساندتنا ومقاومتنا لمقاومة أبطالنا الكريلا. تركيا تسعى لتصفية الوجود الكردي والقضاء عليه، لذا يجب أن نردع جميع المخططات الساعية للنيل من إرادتنا، ويجب على كل كردي أن يتكاتف ويتضامن مع أخيه الكردي الآخر لنفشل جميع المساعي التي تطال الوجود الكردي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.