سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

عبد الرحمن يعقوب: كرة الطاولة في منبج بحاجة إلى إنعاش

منبج/ آزاد كردي ـ

يعد اللاعب عبد الرحمن يعقوب أحد عمالقة لعبة كرة المضرب في منبج وريفها رغم أنه لم يحقق الكثير من الإنجازات في مسيرته لكنه لا يزال يحلم بالكثير من العطاء والإنجازات.
ليس من السهل أن تخرج عن السرب وتغرد كيفما يحلو لك وسط هيمنة رياضات من النوع الثقيل ككرة القدم وفنون القتال لها وزنها عند الجماهير الرياضية، بحسب تعبير اللاعب عبد الرحمن يعقوب.
ويقول عبد الرحمن يعقوب لصحيفتنا “روناهي” إنه، تعلم كرة الطاولة منذ بداياته حين كان صغيراً كنوع من الهواية مذ أن كان في الإعدادية ومما لفت انتباهه لها معلم الرياضة في مدرسته آنذاك.
وأضاف إلى أنه كان يتابع من يمارسها بحذاقة وتوقٍ شديدين رغم أنها كانت مجرد حلم عابر فقط، لكن ذلك لم يمنعه من بذل جهود مضنية حتى يتمكن من الظهور.
ونوه إلى أن كرة الطاولة مرت بمرحلة غياب كبيرة بسبب عدم وجود رواد قادرين على انبعاثها لعدم وجود سوى طاولة واحدة في نادي منبج الرياضي في عام 1983 إلا أن رواجها جاء متأخراً مع بداية الألفية الثالثة حيث شهدت تأسيس لجنة فنية بالمقابل شهدت رقي رياضات أخرى منافسة أكبر نتيجة وجود الدعم والتشجيع من القائمين على الاتحاد الرياضي والجماهير الرياضية.
وتعليقاً على انتشار لعبة كرة الطاولة، أكد يعقوب إلى أن الفترة الزمنية من تاريخ 1983-2021 شهدت تواجد خط بياني تصاعدي لرواجها ومما ساهم في ذلك وجود نخبة من الشباب الذين اعتمدوا على نفسهم في تنظيم البطولات وليس على كاهل الاتحاد الرياضي آنذاك.
تتطلب الدعم
واختتم يعقوب حديثه، داعياً الاتحاد الرياضي إلى تبنّي سياسة جديدة فيما يخص الدعم بالقول: “لا يمكن لأي لعبة بالعالم النجاح دون تقديم الدعم من المسؤولين فيما يخص تشكيل لجنة فنية أو وسائل اللعبة من طاولات ومضارب أو إقامة بطولات بين وقت وآخر حتى تتمكن من الإنعاش والحياة”.
يُشار إلى أن اللاعب المخضرم عبد الرحمن يعقوب من مواليد منبج من عام 1967 خاض غمار العديد من المباريات مع أبطال من هذه الرياضة في حلب ودمشق وغيرها، إلا أن اللقب الأبرز له كان حصوله مؤخراً على بطولة كرة الطاولة في منبج وريفها التي أقيمت هذا العام برعاية الاتحاد الرياضي وبمشاركة العديد من اللاعبين المحترفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.