سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء مقاطعة قامشلو: الكريلا هي قوات الإرادة والنضال

أكد نساء مقاطعة قامشلو أنهن يدعمن مقاومة الكريلا إلى آخر رمق، وأشرن إلى أن الاحتلال التركي سيهُزم كما هزم في غاري.
يشن جيش الاحتلال التركي هجمات واسعة على مناطق آفاشين وزاب ومتينا التابعة لمناطق الدفاع المشروع منذ الـ 23 من شهر نيسان الفائت، بعد هزيمته في جبال كاري، وسط مقاومة بطولية لقوات الكريلا في إطار حملة صقور زاغروس الثورية.
ويتصدى مقاتلو الكريلا، وعلى وجه الخصوص، وحدات المرأة الحرة ـ ستار ‏YJA Star، لهجمات الاحتلال التركي، التي يظهر فيها طابع المرأة المناضلة والمقاومة الساعية إلى النصر وتبين كيف تكون مقاومة المرأة المناضلة. إلى جانب هذا، تستمر ردود فعل الشعب الكردي الداعمة لقوات الكريلا، حيث أعربت نساء مقاطعة قامشلو، خرجن في مظاهرة منددة بالهجمات، عن دعمهن لمقاومة قوات الكريلا.
“سنقاوم ليلًا ونهارًا”
واستنكرت نسرين باشو من نساء ناحية عامودا هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع، وقالت: “هذه ليست المرة الأولى التي تهاجم فيها تركيا مناطق كردستان، حيث تسعى في كل مرة إلى إعادة ما حصل في التاريخ من مذابح”.
وأكدت نسرين أن نساء ناحية عامودا يدعمن المقاومة في مناطق الدفاع المشروع ضد هجمات الاحتلال التركي، قائلةً: “نحن لسنا كالسابق، أصبحنا ندرك ماهية كافة سياسات الاحتلال التركي”.
وطالبت نسرين الشعب الكردي بالاستمرار بفعالياته ضد هجمات الاحتلال التركي، وطالبت المجتمع الدولي باتخاذ موقف اتجاه هجمات تركيا.
ومن جانبها، حيّت حزبية يوسف، من مدينة قامشلو، مقاومة قوات الكريلا، مؤكدة التفافهن حول نضال القوات، وقالت: “سنقاوم ليلًا ونهارًا، إلى آخر نفس لنا، من أجل القائد أوجلان وقواتنا الكريلا، وجميع أبنائنا في جبهات الحرب ضد العدو”.
وأكدت حزبية: “الاحتلال التركي لن يستطيع الوصول إلى النصر نهائيًّا، لأننا نحن أصحاب الحق والأرض وسيكون النصر دائمًا حليفنا، لذلك، على كافة الكرد أن يكونوا يدًا واحدة ضد هجمات تركيا”.
هذا، وبيّنت هدية رمو أن قوات الكريلا هي قوات الإرادة والنضال، وأردفت: “كما هزم الاحتلال التركي في كافة هجماته سيهزم في جبال زاب وآفاشين ومتينا أيضًا”، وطالبت الشعب الكردي بدعم ومساندة مقاومة قوات الكريلا، وزادت: “لأن هذه الهجمات ليست على الكريلا فقط بل هي حرب واستهداف للشعب الكردي عامة”.
وقالت هدية رمو في ختام حديثها: “نعاهد أننا سندعم قوات الكريلا وشهداءنا إلى آخر رمق، لأن فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان أصبحا جزءًا من حياتنا”.
وكالة هاوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.