سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نساء كركي لكي: المجتمع الدولي يغض الطرف عن إرهاب تركيا تجاه القائد أوجلان

كركي لكي/ ليكرين خاني ـ

بيَّنت النسوة في كركي لكي أن استمرار العزلة على القائد عبد الله أوجلان والتعذيب النفسي اللاأخلاقي بحقه دليل على وحشية الدولة التركية ونظامه القوموي الداعي إلى طمس هوية الكرد.
تستمر العزلة على القائد عبد الله أوجلان من قبل الدولة التركية الفاشية تزامناً مع الهجمات على مناطق شمال وشرق سوريا ومناطق الدفاع المشروع؛ بهدف صهر وإبادة الشعب الكردي ومحو ثقافته من الوجود في سبيل التوسع وتتريك المنطقة واستعادة أمجاد الدولة العثمانية بسياسة القتل وسط صمت دولي فاضح إزاء أفعالها اللاإنسانية.
فك العزلة مطلب لشعوب المنطقة
“نضال النسوة في شمال وشرق سوريا مستمر حتى تحرير القائد وتحرير مناطقنا المحتلة من رجس إرهاب الدولة التركية ومرتزقته” بهذه الكلمات بدأت عضوة مجلس ناحية كركي لكي منى الناصر حديثها معنا وأوضحت أن أفعال الدولة التركية الوحشية واللاأخلاقية يعجز عن وصفها القلم، فلم تكتف بسجن القائد عبد الله أوجلان وفرض العزلة عليه واغتيال السياسيين واعتقالهم واحتلال الأراضي بل إنها تحاول حبس الأنفاس بقطع مياه الشرب عن شعوب وشمال وشرق سوريا وتطمح إلى خنقهم بمنع الهواء عنهم، على حد تعبيرها، وأضافت: “نطالب المجتمع الدولي بعدم غض النظر عن إرهاب الدولة التركية وأفعالها الإجرامية بحق شعوب مناطق شمال وشرق سوريا، وبحق قائد الأمة الديمقراطية عبد الله أوجلان”.
وأكدت منى بقولها: “نحن بدورنا سوف نصعد من نضالنا ولن نقف عاجزين، بل سنستمر بفعالياتنا إلى أن يصل صوتنا إلى الشعوب الحرة والعالم”.
سنستمر في فعالياتنا
وفي الإطار ذاته تحدثت لنا عضوة لجنة الحماية في مؤتمر ستار بقرية المصطفاوية بهيجة نوري قائلةً: “بفضل فلسفة القائد عبد الله أوجلان المرأة اليوم قادرة على إدارة المجتمع، لذلك سوف نكون على قدر من المسؤولية تجاه ما قدمته لنا فلسفته العظيمة”.
ونددت بهيجة بأفعال دولة الاحتلال التركي بحق شعوب شمال وشرق سوريا بقولها: “نندد ونستنكر ما تقوم به دولة الاحتلال التركي من عدوان وهجمات وممارسات لا إنسانية ونطالب بفك العزلة عن القائد، فبدون تحرير القائد لن تتحقق الحرية والعدالة”.
واختتمت عضوة لجنة الحماية في مؤتمر ستار في قرية المصطفاوية بهيجة نوري حديثها بالقول: “نعاهد القائد عبد الله أوجلان بأننا سنستمر بنضالنا ومقاومتنا حتى تحريره، وتحرير مناطقنا من إرهاب دولة الاحتلال التركي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.