سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

“قسد” تكشف حصيلة شهر تموز من هجمات دولة الاحتلال التركي

مركز الأخبار – أعلنت قوات سوريا الديمقراطية حصيلة الهجمات والانتهاكات التركية خلال شهر تموز الفائت، كاشفةً عن تعرّض المنطقة لأكثر من خمسمئة وخمسين مرة للهجوم ما أسفر عن استشهاد عشرة أشخاص وجرح أربعة عشر آخرين.

في بيانٍ رسمي كشفت قوات سوريا الديمقراطية، حصيلة الهجمات والانتهاكات التركية في شهر تموز المنصرم في مناطق شمال وشرق وشمال غرب البلاد.

وتابع البيان: “ففي شهر تموز المنصرم، زادت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من وتيرة هجماتها وخروقاتها للمنطقة، حيث تعرضت المنطقة خمسمئة وستة وخمسين مرّة للقصف من قبل المحتل التركي، وخُرِقت الأجواء ثماني وخمسين مرة وخلالها نُفذت عشر غارات جوية”.

وأوضح: “هذه الهجمات أسفرت عن استشهاد ثمانية مقاتلين وعضو في قوى الأمن الداخلي، فيما جُرِح اثني عشر مقاتلاً ومدنيين”.

وحول المناطق التي تحتلها تركيا أعلنت “قسد” أنّ أربعة وأربعين شخصاً بينهم ثلاث نساء وطفلين اختطفوا، وعمليات التغيير الديمغرافي وتغيير التركيبة السكانية في عفرين المحتلة لم تتوقف، أنّ الاحتلال التركي بنى مستوطنات جديدة في غضون شهر، فيما دمرت مرتزقته مقبرة شيخ حميد للإيزيديين في قرية قسطل سيدو”. وبينت: “إلى جانب كل ذلك نوّهت قوات سوريا الديمقراطية في ختام حصيلتها إلى مسألة قطع دولة الاحتلال التركي المياه عن محطة علوك، وتعطيش أكثر من مليون ونيف من سكان مدينة الحسكة، في ظل درجات حرارة شديدة في جريمة يندى لها جبين الإنسانية”.

ومن الجدير بالذكر، أن دولة الاحتلال التركية استهدفت مساء الخميس الماضي بطائرة مُسيّرة سيارة على طريق عامودا، وبالنتيجة استُشهد أربعة من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، وأُصيب اثنين بجروح، ليواروا الثرى في مزار الشهيد دليل صاروخان بمراسم مهيبة.

ومن جهة أخرى، قصفت طائرة مسيّرة لدولة الاحتلال التركي، سيارة في قضاء جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية في باشور كردستان.

ونقلت وكالة روج نيوز عن مراسلها، أن السيارة تعرّضت للقصف في قرية (جنار توي) بناحية أغجلر بقضاء جمجمال، وأشارت، إلى أن هناك شهداء وجرحى.