سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

اكتشاف مقبرة لـ 1000 شخص من ضحايا المرتزقة في تلعفر، ومنع إنشاء مخيم لإيواء عائلات مرتزقة داعش العراقيين

مركز الأخبار ـ تم العثور على مقبرة جماعية في تلعفر بمحافظة نينوى في العراق تحتوي على ما يقارب 1000 جثة بينهم 30 إيزيدياً قتلوا على يد مرتزقة داعش لدى هجومهم على المنطقة من 2014 حتى 2017 .
وبهذا الشأن قال عُمدة تلعفر قاسم محمد بأن الكثير من أبناء المنطقة تم إلقائهم من قبل مرتزقة داعش في مقابر جماعية وهم على قيد الحياة وغالبية الضحايا كانوا من تلعفر.
الكثير من الإيزيديين استشهدوا على يد مرتزقة داعش لدى هجومهم على شنكال في آب 2014 كما وذُبِح الآلاف منهم وتم دفنهم في مقابر جماعية.
أحد الناجين من المجزرة الجماعية التي ارتكبها مرتزقة داعش بحق الإيزيديين سليمان هادي كان شاهداً على تلك المجزرة وكيف كان ينتهي المطاف بالكثير من أبناء الشعب في الحفرة لتكون مقبرة جماعية لهم “ألقوا الإيزيدين في الحفرة وهم على قيد الحياة وألقوا القنابل اليدوية وراءهم”.
حسب المؤسسات المعنيّة؛ فأنه حتى الآن ، تم التعرّف على أكثر من 70 مقبرة جماعية في منطقة شنكال بعد تحريرها, وقد كشفت بعض هذه المقابر بفعل الأمطار، بينما تم العثور على المقابر الأخرى من قبل السكان المحليين.
وفي أعقاب هزيمة داعش في العراق في كانون الأول 2017 ، أطلقت الحكومة العراقية واللجنة الدولية المعنية بالمفقودين والأمم المتحدة حملة لنبش مواقع المقابر الجماعية المشتبه فيها في منطقة شنكال في آذار 2019.
وكجزء من عملية البحث عن المفقودين واستخراج الجثث تم نبش ما يقارب 12 مقبرة جماعية في قرية كوجو عثر خلالها على 138 إيزيدياً حسب ما ذكره عضو الفريق الوطني العراقي لاستخراج الجثث.
هذا ولا يزال مصير الآلاف من الرجال والنساء الإيزيديين مجهولاً.
أما فيما يخص عائلات المرتزقة من العراق والذين يقطنون الآن في مخيم الهول كان من المخطط أن يتم إنشاء مخيم إيواء لهم في العراق في محافظة نينوى ولكنه تم منع ذلك من قبل مواطنين ونواب من المحافظة حيث صرّح مسؤول إعلام مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكردستاني في تصريحٍ خاص لـ PUKmedia، غياث سورجي بهذا الشأن “أن عدد غفير من أهالي مدينة الموصل من الكرد والعرب والإيزيديين وباقي المكونات وعدد من نواب نينوى وأعضاء مجلس المحافظة والمحافظ وشخصيات دينية وثقافية، منعوا فريقاً خاصاً من وضع حجر الأساس لمخيم العملة الواقع ضمن قضاء زمار”.
وبيّن، أن الحكومة العراقية قررت قبل ستة أشهر إنشاء مخيم العملة في قضاء زمار لنقل قرابة 33 ألف شخص من عائلات مرتزقة داعش الإجرامي إليه، مبينا أن العوائل هم لمرتزقة داعش العراقيين وهم من محافظات الموصل، ديالى، الرمادي، بغداد، وصلاح الدين.