سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011

فعاليات ثقافية بعنوان” أوقفوا جرائم الحرب، أنقذوا الإنسانية”.

10
تقرير/ آزاد كردي-

روناهي/ منبج: تحت شعار” أوقفوا جرائم الحرب أنقذوا الإنسانية”، أقام اتحاد المثقفين في منبج وريفها معرضاً للصور الفوتوغرافية، وذلك في مكتبة محمد منلا غزيل؛ الكائنة على طريق حلب الدولي.
شملت الفعاليات إقامة أصبوحة شعرية إلى جانب معرض للصور الفوتوغرافية. وأقيمت هذه الفعالية في مكتبة محمد منلا غزيل الكائنة على طريق حلب الدولي بحضور الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، ومنظمات المجتمع المدني والعديد من النخب الثقافية والسياسية. واستمرت ليومين على التوالي حيث أقيم في يومها الأول أصبوحة شعرية من قبل عدد من الشعراء والشاعرات، إضافة لمعرض للصور الفوتوغرافية، أما في اليوم الثاني، فقُدمت ندوة حول جرائم الحرب في القانون الدولي.
وشملت الفعاليات إلقاء قصائد شعرية وفي أولى الوصلات الشعرية، تحدثت أغلب القصائد عن تضحية الشهيد ووجدانه العميق الذي ضحى بروحه قبل الجميع ودوره في تحرير الوطن من الغزاة المحتلين.
واختتمت فعاليات اليوم بمعرض للصور الفوتوغرافية، حيث تجول الحضور في قاعة المعارض، عُرضت فيها عدد من الصور التي تُجسّد وحشية الاحتلال التركي بحق الأهالي في مناطق شمال وشرق سوريا.
في فعاليات اليوم الثاني، ألقى المحاضر رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي بمدينة منبج وريفها؛ عبد الرحمن بطران، ندوة حول جرائم الحرب في القانون الدولي في مكتبة محمد منلا غزيل.
وكان مضمون الندوة حول التاريخ البشري وصراعه مع الحروب التي كانت تحصد أرواح الملايين تحت حجج واهية، ومنها حروب الدين والقومية والدفاع عن الوطن، ومن ثم أشار المحاضر إلى أبرز المعاهدات الدولية بخصوص إيقاف الحروب والقوانين الدولية التي صُدرت من أجل حماية الإنسان.
واختتمت الندوة بطرح عدد من الأسئلة والمداخلات بين الحضور والمحاضر أثْرَت بما جاء به محتوى الندوة.