نيجيريا تغتال حلم جنوب إفريقيا وتصعد لنصف نهائي الكان

22
اقتنص منتخب نيجيريا، فوزاً قاتلاً من نظيره الجنوب الإفريقي، بنتيجة (2-1)، في المباراة التي جمعتهما، على ملعب إستاد القاهرة، ضمن منافسات ربع نهائي كأس أمم أفريقيا مصر 2019.
ويواجه النسور الخضر الفائز من مواجهة كوت ديفوار والجزائر، في باقي مباريات الدور ربع النهائي، التي تقام اليوم الخميس، على ملعب إستاد السويس.
وسجل هدفي المنتخب النيجيري، كل من شوكويزي وإيكونج في الدقيقتين (27 و89)، بينما أحرز هدف جنوب أفريقيا زونجو في الدقيقة 74.
الشوط الأول:
منتخب نيجيريا كان الطرف الأفضل طوال المباراة بفضل التشكيلة التي لعب بها مدربه جيرونت روهر، الذي أغلق المساحات أمام ثنائي جنوب أفريقيا لورش وبيرسي تاو، بينما تفوق نيديدي وإيتيبو في وسط الملعب.
في المقابل لم يقدم منتخب جنوب إفريقيا نفس العرض الذي قدمه أمام الفراعنة بسبب عدم وجود مساحات وسيطرة لاعبي وسط نيجيريا على مجريات المباراة، وإصرار مدربهم باكستر على نفس الأسلوب والطريقة.
وسيطرت حالة من البطء على منتخبي نيجيريا وجنوب أفريقيا في بداية اللقاء، وساد الحذر والخوف من المنتخبين، بينما كانت الأفضلية للنسور مع تراجع جنوب أفريقيا للدفاع والاعتماد على تحركات تاو في الخط الأمامي.
ظهرت خطورة، الثلاثي إيوبي وشيكويزي وموسى، وأربكوا دفاع جنوب أفريقيا حتى ترجم شيكويزي تفوق نيجيريا بإحراز الهدف الأول في الدقيقة 27 من تمريرة كولينز، التي تسلمها بمهارة واخترق دفاع جنوب ليسددها في الشباك.
 وحاولت جنوب أفريقيا العودة في نهاية الشوط الأول ولكن كل محاولاتها فشلت أمام تفوق وسط نيجيريا بقيادة نيديدي والسيطرة على تحركات لورش وتاو.
وانتهى الشوط الأول بتقدم النسور بهدف نظيف وسط غياب أي فعالية هجومية لجنوب أفريقيا على مرمى نيجيريا.
الشوط الثاني:
واصل منتخب النسور فرض سيطرته وكاد بيتر إيتيبو أن يحرز الهدف الثاني من ضربة حرة مباشرة، لكن القائم حرمه من فرصة هز الشباك وسط تفوق كبير للنسور الخضراء.
في المقابل، لم تجد جنوب أفريقيا سوى الكرات الطويلة للخروج من حصار الدفاع النيجيري الذي حطم كل المحاولات القليلة من قبلهم.
حاول باكستر مدرب جنوب أفريقيا تغيير خطته الهجومية بالدفع بزواني بدلاً من لورش في الدقيقة 58 وأتت التغييرات ثمارها، حيث تعادل جنوب أفريقيا برأسية زونجو في الدقيقة 74.
واحتاج الحكم المغربي رضوان جيد، للجوء إلى تقنية “الفار” بعدما ألغى الهدف بداعي التسلل في البداية، ثم تراجع في قراره وأقر بصحة الهدف لتتغير كل سيناريوهات اللقاء.
وعاد النسور لتشكيل خطورة على مرمى جنوب أفريقيا عن طريق تحركات إيوبي، ودفع روهر بلاعبه سيمون موسيس بدلاً من أحمد موسى لإنعاش الهجوم.
وأبعد المدافع إيكونج، النسور الخضراء، عن الدخول في حسابات معقدة بدخول شوطين إضافيين، وأحرز هدف الفوز القاتل من ضربة ركنية أخطأ ويليامز حارس جنوب أفريقيا في تقديرها، لتجد قدم إيكونج محرزاً الهدف الثاني في الدقيقة 89.
ولجأ روهر للتأمين الدفاعي بنزول بالوجن بدلاً من إيوبي في الوقت بدلاً من الضائع، ليحتفظ بالكرة في الدقائق المتبقية بعيداً عن مناطق الخطورة ويظفر بتذكرة التأهل للمربع الذهبي.