معرض الفنون الجميلة في جامعة روج آفا …دعم المواهب والطاقات الشبابية

43
تقرير/ هايستان أحمد –

روناهي/ قامشلو: تزينت جامعة روج آفا باللوحات الجميلة والأعمال الفنيّة للطلبة في معرضٍ فنيٍّ، وذلك في الحادي عشر من شهر حزيران الجاري، وبرعاية الجامعة نُظم المعرض ليكون دافعاً معنوياً للطلبة في الفصل الدراسي الأخير. ويشتمل المعرض على لوحات للفن التشكيلي والتصويري والديكور، والنحت.
 الفنون الجميلة تبعث الروح في باهت الألوان ومهمل المواد وتالفها، وتعيد لها ألوان الحياة الزاهية، بالريشة والألوان يستطيع الفنان أن يظهر ما يختلج في نفسه وما يراه ويتأثر به إلى المجتمع المحيط به والعالم من خلال لوحاتٍ وفنونٍ مختلفة، وفي جامعة روج آفا قسمٌ خاص للفنون الجميلة إلى جانب الأقسام الأخرى، وفي نهاية السنة الدراسية في الجامعة في مدينة قامشلو أرادت الجامعة أن يختتم الطلبة الفصل الدراسي بمعرض للفنون الجميلة، وذلك في الحادي عشر من شهر حزيران، في حرم كلية الزراعة بجامعة روج آفا. قامت إدارة الجامعة بتنظيم معرض فنّي للنحت والتصوير والرسم وكانت من أعمال الطلبة خلال العام الدراسي، وبمشاركة للمعلمين أيضاً، وحضر المعرض العشرات من الطلبة والمهتمين بالفن وعدد من الأهالي، وضم المعرض أعمالاً فنية مختلفة لاثني عشر طالباً في السنة الأولى من دراستهم، وخمسة عشر طالباً من السنة الثانية، وتضمن المعرض لوحات تشكيلية ومنحوتات وتصاميم إعلامية، وبعض الأعمال اليدوية الصنع، وتصاميم للديكور.
دعم وتشجيع للفن والمواهب الواعدة
وكانت هذه اللفتة مميزة من أجل تشجيع ودعم الطلبة على المثابرة في الإبداع وتقديم أعمالٍ أفضل في سنوات الدراسة القادمة، وفي هذا الصدد حدثنا الرئيس المشترك لكلية الفنون الجميلة في جامعة روج آفا “وليد بكر” عن المعرض قائلاً: (أردنا تنظيم هذا المعرض للطلبة في نهاية السنة من أجل تشجيعهم وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم ليبذلوا المزيد من الجهد في المستقبل، وأيضاً ليكون بمثابة شكر لهم على ما قدموه، والمعرض متنوع بين فن الرسم والنحت والتصوير والديكور، وستكون هذه التجربة مهمة للطلبة لأنها الخطوة الأولى لهم لإظهار أعمالهم الفنيّة، والجدير بالذكر أننا نريد أن نبين للمجتمع تقدم الفنون بكل أشكالها في منطقتنا وبشكل رائع، ونهاية القول أتمنى أن نبقى على هذه الوتيرة دائماً لأن الفنون هي نبض الثقافة والوعي في المجتمع).
في إحدى جنبات المعرض كانت هناك مدونات لتدوين الملاحظات وانطباع الزوار حول الأعمال المعروضة، والغاية من هذه الملاحظات هي دراسة ومناقشة الأعمال من قبل لجنة تحضيرية لتلك الآراء مع الطلبة للاستفادة منها بأكبر قدرٍ ممكن، وفي حديثنا مع أحدى الطالبات المشاركات في المعرض طالبة كلية الإعلام في السنة الثانية “خديجة دحلو” عبرت عن فرحتها بهذا المعرض وقالت: ( تغمرني السعادة لأنني شاركت في هذا المعرض كونه أول معرض أُقيم من أجلنا وكانت هذه الخطوة جميلة جداً وفي وقتها المناسب لتكون دافعاً ومنشطاً لطاقاتنا من أجل دراستنا، ولم نجهز من قبل للمعرض بشكل خاص بل كان إعلان إقامة المعرض بشكل مفاجئ، وبهذه النشاطات نؤكد أننا بالمستوى المطلوب للعلو والارتقاء بالعلم والمعرفة والفنون، والفن بدون شك آلة الجمال التي تحول كل ما هو يائس وغير جميل إلى شيءٍ مفعمٍ بالروح والجمال والإبداع).
والجدير بالذكر أن المعرض سيكون على مدار ثلاث أيامٍ على التوالي من الساعة العاشرة صباحاً إلى الرابعة ظهراً.