إحياء طقوس عيد الشعانين من قِبل مسيحي الجزيرة

158
احتفلت عدة طوائف مسيحية في الجزيرة، الأحد، بعيد الشعانين وفقاً للتقويم الغربي.
أحيت طوائف الأرمن الأرثوذوكس والكلدان الكاثوليك ورعايا الكنائس الإنجيلية هذه المناسبة في ثلاث كنائس في ديريك، وفي عدد من كنائس مدينة قامشلو.
وأوضح الشماس في كنيسة الكلدان الكاثوليك في ديريك، راجيف شمعون، لآرتا إف إم، أن المسيحيين يحتفلون سنوياً بهذا العيد الذي يرمز إلى دخول المسيح إلى مدينة أورشليم (القدس).
لهُ معنى كبير بالنسبة للطوائف التي تحتفل به
وأضاف شماس الكنيسة أن عيد الشعانين “له معنى كبير بالنسبة للطوائف التي تحتفل به”، مشيراً إلى أن هذا اليوم “شهد استقبال السيد المسيح في أورشليم بأغصان الزيتون وسعف النخيل.”
وأشار، شمعون، إلى أن هذا اليوم يعتبر، في اللاهوت المسيحي “بداية أسبوع الآلام الذي ينتهي بعيد قيامة السيد المسيح”، لافتاً إلى أن “طقوس هذا العيد تتضمن تراتيل خاصة قبل تناول الخبز الذي يرمز إلى جسد المسيح.”
هذا ومن المقرر أن تحتفل بقية الطوائف المسيحية بعيد الشعانين، الأحد المقبل، وفقاً للتقويم الشرقي.
ويذكر بأن عيد الشعانين يسمى أيضاً بـ (أحد السعف أو الزيتون)، في إشارة إلى استقبال أهالي القدس للمسيح بأغصان الزيتون وسعف النخيل عند دخوله المدينة، عام 33 للميلاد.