كلمات استذكار الشهيد عمر علوش… هو حيٌ في قلوبنا

94
تقرير/ حسام اسماعيل –
روناهي/ عين عيسى ـ أحيا مجلس الرقة المدني وبالتعاون والتنسيق مع مجلس ناحية عين عيسى الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد عضو لجنة العلاقات العامة بمجلس الرقة المدني سابقاً عمر علوش ليقضي شهيداً بعد ان طالته يد الغدر في الخامس عشر من شهر آذار لعام 2018.

 وتوافد إلى خيمة الاستذكار التي نصبت في مجلس ناحية عين عيسى الذي شهد تأسيس مجلس الرقة المدني قبل تحرير مدينة الرقة في 20/ 10/ 2017، المئات من الأهالي وذوي الشهيد وممثلون عن الإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرق سوريا وشيوخ ووجهاء العشائر المنطقة، ومجلس سوريا الديمقراطية، وحزب الاتحاد الديمقراطي، وقوات سوريا الديمقراطية، وحزب سوريا المستقبل، والتحالف الوطني الديمقراطي السوري، وممثلون عن قوات التحالف الدولي.
وبعد الوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء تم استعراض سنفزيون عن حياة الشهيد، وابرز المراحل النضالية التي مر بها، والقيت العديد من الكلمات بهذه المناسبة، حيث القت الرئيسة المشتركة لإدارة المدنية في الرقة ليلى مصطفى قائلة:” من هذا المكان انطلق مجلس الرقة المدني الذي عمل على تأسيسه الشهيد عمر علوش لأنه آمن بالتعايش المشترك والأخوة، وجعله بيتاً لكل المكونات وكل الأطياف”.
وأضافت ليلى” اليوم نستذكر الشهيد، ونقول: “كل عام وأنت حيٌ في قلوبنا”، ونبدأ ما بدأناه في الأخوة والتعايش في البناء السليم للمجتمع الديمقراطي المستند الى مشروع الأمة الديمقراطية”
بدوره اخ الشهيد غالب علوش رحب بالحضور وتمنى على كل من أمن بمنهج الشهيد المضي على دربه، وأن يكون المشروع الذي نادى به، هو المشروع الجامع لكل السوريين”.
تلى ذلك كلمة باسم مجلس سوريا الديمقراطية ألقتها الهام أحمد قالت فيها:” كان للشهيد عمر علوش جهود كبيرة في تنظيم المجالس في كل المناطق المحررة ابتدأ من تل ابيض/ كري سبي ومرورا بمناطق الرقة، وترك اثراً في هذه المنطقة بفكره وأخلاقه وتعامله، لا يمكن للكلمات أن تنصف ما قام به أبو آراس، ولجهوده التي بذلها لتواصل مع كل الأوساط السياسية والاجتماعية في كل مكان”.
وأضافت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي بمجلس سوريا الديمقراطية ألهام أحمد على أن شخصية الشهيد عمر علوش برزت في مرحلة مفصلية وهامة، ليساهم في نقل منطق وفكر السلام والتعايش الديمقراطي في زمن الفوضى لخدمة سوريا وكل السوريين.
وعن التحالف الدولي القى الجنرال نيكولاس باوند كلمة قال فيها:” اشكركم على استدعائي لحضور هذه الذكرى، وتعرفت على الشهيد من خلال سماعي للأعمال التي قام بها قبل تواجدي في سوريا”
وأضاف الجنرال باوند” اتشرف بالناس الذين عمل معهم الشهيد عمر علوش، وكل الأعمال التي قام بها، وتستحق الاحترام، لأنه كان شهيد لإنسان والإنسانية واشكركم على هذه الدعوى”.
وبعد ذلك تتالت الكلمات من قبل الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد المهباش، وكلمة لقوات سوريا الديمقراطية القاها القيادي حقي كوباني، وكلمة لرئيس المشترك لحزب سوريا المستقبل ابراهيم القفطان، وكلمة الرئيس المشترك للعلاقات العامة بحزب الإتحاد الديمقراطي صالح مسلم، وكلمة لرئيس المشترك لإقليم الفرات أنور مسلم وشيخ عشيرة البوعساف عبيد خلف الحسان.
ذكر في مجملها الصفات التي تحلها بها الشهيد عمر علوش، وجزء من المناقب التي  اتصف بها، وتحلى بها، وعاهدت على المضي على الدرب الذي آمن به الشهيد، من أجل العيش في آمن وأمان استقرار.
وبعد ذلك انطلق الحضور الى مقبرة الشهيدة دجلة في كوباني، لزيارة قبر الشهيد.