الصداع

83
يُعرَف الصداع على أنه الألم الذي يشعر به الفرد بسبب الهياكل الحساسة للألم أو ما تعرف بمستقبلات الألم (nociceptors)، الموجودة في نهايات الألياف العصبية؛ حيث تُسبّب هذه الهياكل الشعور بالصداع بسبب العديد من العوامل مثل: التوتر، وتوتر العضلات، وتوسعة الأوعية الدموية التي تؤدّي إلى إطلاق إشارات للألياف العصبية الموجودة في الدماغ.
أنواع الصداع
تتواجد العديد من أنواع الصداع المختلفة، من بينها:
1ـ الصداع النصفي: الصداع النصفي (Migraines) هو صداع شديد جداً يمكن أن يحدث لمرّة واحدة أو بشكل متكرّر، وقد يستمر لعدّة ساعات أو أيام، وهو أكثر شيوعاً عند النساء منه عند الرجال.
2ـ صداع التوتر: يحدث صداع التوتر (Tension headaches) غالباً بسبب الإجهاد والتوتّر العالي، ويبدأ بالعادة في منتصف اليوم وقد يكون خفيفاً أو قوياً، ويزداد بمرور الوقت.
3ـ الصداع العنقودي: الصداع العنقودي (Cluster headache) هو من الأنواع النادرة التي تحدث بشكل مفاجئ؛ أي إنّه يحدث لمرّة أو أكثر من مرة لعدة أيام خلال فترة معيّنة، وأحياناً يحدث في الوقت نفسه من كل يوم، ويُمكن أن يستمر هذا النوع لفترة 4-8 أسابيع وقد تصل إلى 12 أسبوعاً.
بشكل عام يستمر كل صداع منها لما يقارب 45-90 دقيقة، والنوع الأكثر شيوعاً من الصداع العنقودي يحدث ما بين الساعة الواحدة والثانية بعد منتصف الليل أو بين الساعة الواحدة ظهراً حتى التاسعة مساءً، وهي الأكثر شيوعاً عند الرجال.
5ـ الصداع الارتدادي: الصداع الارتدادي (Rebound headaches) هو الذي يحدث نتيجة تناول أنواعٍ مُعيّنة من الأدوية أو تعاطي المخدرات، حيث يحدث عادةً في الصباح الباكر.
مسببات الصداع
توجد العديد من مسببات الصداع ومن الأمثلة عليها:
1ـ الأدوية؛ حيث يعتبر الصداع من الآثار الجانبية المحتملة للعديد من الأدوية.
2ـ النوم غير الكافي.
3ـ عدم تناول الوجبات الرئيسية.
4ـ الإجهاد العالي.
5ـ الإصابات في الرأس.
6ـ مشاهدة التلفاز أو الحاسوب لفترات طويلة.
7ـ مشاكل في الرؤية. الحيض. التدخين.
8ـ الروائح القوية مثل العطور والدخان والأبخرة.
9ـ الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة.
10ـ الالتهابات المختلفة مثل: التهابات الأذن، والالتهابات الفيروسية.
أطعمة تساعد على تقليل الصداع
ـ أسماك المياه الباردة: تعتبر الأسماك مصدراً للأحماض الدهنية أوميغا3، وهي تعتبر مهمّة لبناء أغشية الخلايا في الدماغ وتقليل التهابات الجسم، ولذلك يُنصح باستبدال اللحوم الحمراء والمُعالجة بالأسماك مثل سمك السلمون والماكريل والرنجة، كما يُفضّل تجنّب الأسماك المدخنة التي تسبّب الصداع التوتري.
ـ بذور الكتان: تحتوي بذور الكتان على دهون أوميغا3 والمغنيسيوم، الذي يعتبر مفيداً لعلاج الصداع والصداع النصفي، لذلك ينصح بتناول بذور الكتان مع الأطعمة والحبوب الكاملة، ودمجها في النظام الغذائي اليومي.