نساء الشهباء: “متمسكون بفكر أوجلان وسنقاوم حتى تحقيق حريته”

74
مركز الأخبار ـ نفذت مؤامرة دولية بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، في يوم 15 شباط 1999، حيث تم اعتقاله وتفرض عزلة مشددة عليه من قبل دولة الاحتلال التركي، تمنع محاميه وذويه من اللقاء به، وذلك بعد أن انتشر فكره في كافة أرجاء العالم وتأثرت به جميع الشعوب نظراً لفكره الديمقراطي، الهادف لحرية كافة الشعوب في الشرق الأوسط إلى جانب تحرر المرأة من الذهنية الذكورية وإبراز دورها الرئيسي والأساسي في المجتمع. وبهذا الصدد أشارت نساء من مقاطعة الشهباء من كافة المكونات بأن هذه المؤامرة لم تصل إلى أهدافها وفشلت من خلال تلاحم المكونات وانتهاج فكر أوجلان.
وأكدت المواطنة منال شيخو من المكون التركماني: “تعرفت على فكر أوجلان منذ ثلاث سنوات وعندها تعمقت في شخصية المرأة الحقيقية، وأيقنت أن للمرأة دور كبير في المجالات كافة، وأثبتت وجودها على أرض الواقع قولاً وفعلاً”.
وأشارت منال إلى أنهن اليوم مؤمنات بفكر وفلسفة أوجلان الحرة ولم تعد شخصيتهن وإرادتهن كما كانت عليها في السابق، وأضافت: “سنبقى متمسكين بفكره الحر، وهذا ما أفشل المؤامرة الدولية ودوافعها”.
ومن جهتها؛ نوهت ياسمين قالي شرو من المكون العربي بأنهن وبعد تعرفهن على فكر أوجلان تمكن من تحرير أفكارهن والتخلص من الذهنية السلطوية التي تسعى الدول الرأسمالية إلى ترسيخها في المجتمع. وأكدت ياسمين في حديثها بالقول: “سنقاوم حتى تحقيق حرية أوجلان وجميع المعتقلين في سجون العدوان التركي”.
في حين؛ قالت بدرية ولو من المكون الكردي في مقاطعة الشهباء: “بعدما نفذت المؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان قدمت الشعوب المؤمنة بفكره كافة التضحيات ولازالت تقدم، نحن النساء نعتبر أنفسنا محظوظات لأننا تعرفنا على أفكار أوجلان، وهذا ما يثبت أن المؤامرة فشلت ولم تحقق أهدافها إلى الآن بعد مرور 20 عام”.
وعاهدت بدرية بأنهن مستمرات بنضالهن ونشر فكر وفلسفة أوجلان والتعمق فيه وتنظيم ذاوتهن على هذه الأسس حتى الوصول لحرية أوجلان.