نغمات جزراوية على ربابة كردية ـ عربية

12
يفتخر إقليم الجزيرة بالثقافة المشتركة وتكاملها وتعانقها، كما تحتضن كل أم أولادها، بكل حنان وعطف، وفي كل يوم نرى مثالاً للروح والمصير المشترك وتكامل ثقافة كل المكونات وأصالتها.
الفنان سعد الحرباوي من المكون العربي، فقد بصره وهو رضيع لكنه متفتح البصيرة متقد الذهن متفتح الفكر، تعلم الغناء والعزف على الربابة وهو ابن عشر سنوات وكانت ألحانه وأغنياته محط إعجاب كل من استمع له، وهو من مواليد عام 1946 في قرية كري ميرا التابعة لناحية زركان في منطقة سريه كانيه، انتقلت عائلته قبل 70 عاماً من قرية كري ميرا إلى قرية دكوكي، وما زال يعيش فيها.
يتحدث سعد الحرباوي عن عشقه لآلة الربابة قائلاً: “فقدان البصر لم يمنعني من تعلم العزف على الربابة، عائلة والدتي كانوا من عازفي الربابة، كانوا يعزفون الربابة في المنزل فقط ولا يعزفون في الأعراس، في تلك الفترة عشقت الربابة، وتعلمت العزف على يد خالي، صنع لي ربابة من علبة صفيح، ومنذ ذلك الوقت صرت أعزف عليها، لقد عشقت الربابة، لطالما كنت أحتضن الربابة أثناء النوم”.
يغني سعد الحرباوي باللغتين الكردية والعربية، في أعراس العرب والكرد على حد سواء، ولا فرق بينهم طالما أن العيش والمصير المشترك واحد. والحرباوي قد أمضى ستة عقود من عمره بصحبة ربابته المصنوعة من الصفيح، بنغماتها الأصيلة كما يقول.
وكالة هاوار